اندلعت مصادمات في القدس المحتلة الأحد بين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية بعد أنباء عن استشهاد شاب متأثر بجراح أصيب بها في اشتباكات وقعت الأسبوع الماضي.

وبادرت شرطة الاحتلال بإطلاق الرصاص المطاطي في اشتباكات عصر الأحد استمرت عدة ساعات.

وألقى المحتجون في حي وادي الجوز القريب من البلدة القديمة الحجارة والقنابل الحارقة والشعلات النارية ردا عليها. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات خطيرة.

وكان الفتى المقدسي محمد عبد المجيد سنقرط قد استشهد صباح الأحد متأثرا بجروح أصيب بها مساء الأحد الماضي بعد استهدافه مباشرة برصاصة مطاطية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، أثناء مسيرة قرب منزله في حي وادي الجوز بمدينة القدس المحتلة.

وأكدت عائلة الفتى محمد -البالغ من العمر 15 عاما- أنه سيحوَّل الجثمان إلى مستشفى أبو كبير لتشريحه بإشراف ومتابعة محام وطبيب فلسطيني، وذلك في ظل محاولة من سلطات الاحتلال لتسليم الجثمان في ساعات الليل منعا لوقوع أي مواجهات.

وقد عززت قوات الاحتلال الإسرائيلي وجودها في المدينة تحسبا لاندلاع مواجهات مع الشبان عقب تشييع الجثمان.

من جانب آخر، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن قوات الاحتلال اعتقلت الأحد أربعة شبان من حي الطور في القدس، وقال محامي نادي الأسير مفيد الحاج إن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من باسل صياد محمد، وتيسير أبو سبيتان، وأحمد يوسف أبو سبيتان، وإبراهيم علي أبو جمعة.

المصدر : وكالات