اتفق وزراء الخارجية العرب اليوم الأحد في ختام أعمال المجلس الوزراي لـجامعة الدول العربية
بالقاهرة على اتخاذ كل الإجراءات الضرورية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية والتعاون مع كل الجهود الدولية والإقليمية والمحلية لمحاربة الجماعات "المتشددة".

وأيد الوزراء أيضا قرار مجلس الأمن الدولي 2170 الصادر الشهر الماضي الذي يطالب الدول  الأعضاء بالتحرك لوقف تدفق الدعم اللوجستي والعسكري والمالي للمتطرفين في العراق وسوريا.

وأدان المجلس أعمال الإرهاب التي تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار المنطقة وتقويض كيانات بعض الدول العربية وتهديد أمنها وسلامة أراضيها وترويع المواطنين الآمنين والعبث بممتلكاتهم وتعطيل مصالحهم، كما جاء في البيان.

وأكد المجلس على دعمه لجهود الدول العربية فيما يتخذ من تدابير لمواجهة الهجمات الإرهابية والتصدي لها ولكل من يقف وراءها أو يدعمها أو يحرض عليها، ورفض ربط الإرهاب بأي دين أو جنسية أو حضارة وتعزيز الحوار والتسامح والتفاهم بين الحضارات والثقافات والشعوب والأديان.

وفي بيانه الختامي، أدان المجلس أيضا جميع الأعمال الإرهابية التي تستهدف العراق وتقوم بها التنظيمات الإرهابية التكفيرية بما فيها تنظيم الدولة وما تؤدى إليه من جرائم وانتهاكات ضد المدنيين العراقيين من جميع الطوائف والأديان.

كما طالب الوزراء العرب بتفعيل اتفاقية "الدفاع العربي المشترك" من أجل مواجهة مخاطر الحركات المسلّحة التي تهدد وجود وسيادة الدول العربية، ودعوا الدول العربية التي صادقت على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب إلى تفعيل بنودها.

عباس قدم خطته لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي أمام الوزاري العربي بالقاهرة (غيتي إيميجز)

الملف الفلسطيني
وعلى الصعيد الفلسطيني أعرب وزراء الخارجية العرب أيضا عن دعمهم لخطة الرئيس الفلسطينى محمود عباس لـ"وضع جدول زمني عبر الأمم المتحدة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي" للأراضي الفلسطينية، وفقا لما أوردته وكالة الأناضول.

كما دعا الوزراء العرب الولايات المتحدة واللجنة الرباعية الدولية للسلام بالشرق الأوسط إلى إلزام إسرائيل باحترام تعهداتها السابقة وتوفير الشروط التى تسمح باستئناف تفاوضى جاد يؤدى إلى إنهاء الاحتلال.

وأعرب الوزراء عن دعمهم لجهود دولة فلسطين للحصول على عضوية جميع الوكالات الدولية المتخصصة والانضمام إلى المواثيق والبروتوكولات الدولية، وعن استمرار دعم حكومة الوفاق الوطنى الفلسطينى تحت قيادة الرئيس الفلسطينى، والتى تشكلت بموجب اتفاق المصالحة الوطنية.

وكان الرئيس الفلسطيني قد عرض أمام وزراء الخارجية العرب خطته السياسية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، التي تمت بلورتها بشكلها النهائي أثناء العدوان الإسرائيلي على غزة.

مجلس وزراء الخارجية العرب ناقش عددا من القضايا العربية المهمة (رويترز)

قضايا عربية
كما أكد وزراء الخارجية العرب على التضامن الكامل مع جمهورية السودان والحفاظ على سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها ورفض التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية، والترحيب بمبادرة الحوار الوطني الشامل التي أطلقها الرئيس عمر البشير.

وفيما يخص بند احتلال إيران للجزر الثلاث التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة، أدان مجلس الجامعة العربية قيام الحكومة الإيرانية ببناء منشآت سكانية لتوطين الإيرانيين في الجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى.

وجدد المجلس التأكيد المطلق علي سيادة دولة الإمارات على جزرها الثلاث، وعلى أن انتهاك سيادة دولة الإمارات يزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة ويؤدي إلى تهديد الأمن والسلم الدوليين.

وناقش وزراء الخارجية العرب أيضا النظام الأساسي لمجلس السلم والأمن العربي المعدل الذي أعدته الأمانة العامة للجامعة.

وينص النظام الأساسي على مكافحة الإرهاب الدولي بكل أشكاله، وتشكيل قوة حفظ سلام عربية، وتسوية المنازعات، وإنشاء نظام مبكر للوقاية من نشوب النزاعات بين الدول الأعضاء بمجلس الجامعة.

يذكر أن الجلسة الافتتاحية لمجلس وزراء الخارجية العرب شهدت حضور مدير منظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس والمفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين بالشرق الأدنى (أونروا) بيير كرينبول، الذي قدم تقريرا حول وضع المنظمة، وما تحتاج إليه من دعم من جانب الدول العربية.

المصدر : وكالات