أعلن حزب الله مقتل أحد عناصره في انفجار جهاز تنصت إسرائيلي عثر عليه أمس الجمعة في جنوب لبنان. وكان الجيش اللبناني أعلن أن دورية تابعة لمديرية المخابرات فيها "عثرت على جسم غريب" في محيط بلدة عدلون الجنوبية، و"أثناء التحضير للكشف عليه، أقدم العدو الإسرائيلي على تفجيره عن بعد"، مما تسبب في مقتل شخص لم تذكر هويته.

وأوضحت الوكالة الوطنية للإعلام أن الجسم المذكور "جهاز إسرائيلي للتنصت"، مشيرة إلى أن حزب الله قام باكتشافه. وقال بيان صادر عن الحزب إن العنصر -ويدعى حسن علي حيدر- اكتشف الجهاز المزروع على "شبكة اتصالات المقاومة"، مشيرا إلى أن القتيل أصيب في وجهه. وذكر موقع "العهد" الإلكتروني الموالي لحزب الله أن حيدر كان يساعد على تفكيك العبوة الناسفة في الجهاز.

ورجحت صحيفة "الأخبار" الصادرة اليوم السبت والقريبة من حزب الله أن يكون الجهاز وضع في المكان قبل سنتين، مشيرة إلى أنه  كان مزروعا في نقطة "إستراتيجية"، وقامت "طائرة تجسس إسرائيلية" بتفجيره.

وأقدمت إسرائيل مرارا من قبل على تفجير أجهزة تنصت عن بعد إثر اكتشافها في جنوب لبنان، كما أوقفت السلطات اللبنانية بين عامي 2009 و2011، أكثر من مائة شخص بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، بينهم عسكريون وموظفون في قطاع الاتصالات.

المصدر : وكالات