نظم نشطاء في المعارضة البحرينية مظاهرة قرب العاصمة المنامة أمس الجمعة للمطالبة بالإفراج عن سجناء، في وقت مددت فيه محكمة بحرينية اعتقال الناشطة مريم الخواجة عشرة أيام.

وحمل المتظاهرون الأعلام البحرينية ورفع كثير منهم صور سجناء محتجزين أو محكوم عليهم بسبب ما يقول المتظاهرون إنه نشاط سياسي، كما تظاهر مصورون مطالبين بالإفراج عن زملائهم المسجونين.

يأتي ذلك في وقت قررت فيه محكمة بحرينية تمديد اعتقال مريم الخواجة ابنة المعارض عبد الهادي الخواجة لمدة عشرة أيام رغم تنديد الأمم المتحدة التي طالبت بالإفراج عنها، بحسب ما أعلن محاميها.

وقد أوقفت الخواجة في 30 أغسطس/آب في مطار المنامة ثم نقلت إلى سجن للنساء، وتم اتهامها بأنها اعتدت على ضابط شرطة.

وقال محمد الجيشي محامي الخواجة -وهي مديرة مركز الخليج لحقوق الإنسان وابنة عبد الهادي الخواجة المحكوم عليه بالسجن المؤبد بتهمة التآمر على النظام- لوكالة الصحافة الفرنسية إن القاضي أمر بإبقاء الخواجة قيد التوقيف بالتهمة نفسها.

وقالت زوجة عبد الهادي الخواجة المضرب عن الطعام لرويترز إن ابنتهما مريم اعتقلت الأسبوع الماضي عند وصولها إلى المطار.

وأضافت أن من بين التهم المنسوبة لابنتها إهانة ملك البحرين والتعدي على شرطية بالمطار.

وتشهد البحرين اضطرابات من حين لآخر بعد أكثر من ثلاثة أعوام من احتجاجات قادتها المعارضة للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية.

المصدر : وكالات