أوضحت قناة الجزيرة أنه حرصاً منها على مشاعر ذوي الضحايا الذين تشاركهم حزنهم، قد سحبت تقريرا نشره موقع الجزيرة نت ورصد التشكيك في جريمة ذبح الصحفيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الأميركية، وهو تقرير جانبه الصواب. 

وجددت القناة تشبثها بمواقفها السابقة في رفض خطف الصحفيين وإدانة الجريمة البشعة، وتجدد دعوتها للإفراج عن الصحفيين الذين يقومون بواجبهم المهني.  

وكانت الجزيرة قد أصدرت قبل قتل سوتلوف بيانا ناشدت فيه الخاطفين إطلاق سراحه وتبنت رسالة والدته التي ناشدت فيها الخاطفين الإفراج عنه.  

وأكدت القناة التزامها بسياستها الداعمة لحرية الصحفيين وحمايتهم من أي ضرر يلحق بهم في أي مكان في العالم.

المصدر : الجزيرة