قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم إن سد العجز الحالي في إنتاج الكهرباء يحتاج إلى أموال ضخمة ووقت يصل إلى خمس سنوات، وذلك بعد يوم من احتجاجات شعبية في مصر على انقطاع التيار الكهربائي.

وأكد السيسي في كلمة مسجلة أذاعها التلفزيون الرسمي أن إنتاج طاقة كافية من الكهرباء يحتاج  إلى 12 مليار دولار أو 13 مليار دولار في خمس سنوات لتطوير محطات الكهرباء القائمة وإنشاء أخرى جديدة، وأضاف أن مرفق الكهرباء يواجه مشكلات كبيرة جراء عدم تطويره في السنوات الماضية.

وأوضح السيسي أن التمويل كان من العقبات التي واجهت عملية تحديث وتطوير المحطات، وقال إن حكومته تبذل "جهودا كبيرة مع المستثمرين لإيجاد هذا التمويل لتغطية ما يحتاجه الشعب من كهرباء".

ونبه الرئيس المصري إلى أن حل مشكل الكهرباء "لن يحدث بين يوم وليلة"، ودعا المصريين إلى الصبر على التحديات التي تواجهها البلاد.

وبخصوص انهيار شبكة الكهرباء وانقطاع التيار عن أغلب محافظات مصر، قال السيسي إن السلطات تعد تقريرا للوقوف على أسباب انهيار الشبكة وستعلن النتائج للمصريين. وقد اتهم مسؤولون مصريون عناصر منتمية لـجماعة الإخوان المسلمين، التي تصنفها القاهرة "جماعة إرهابية"، بالوقوف وراء عمليات تخريب طالت البنية التحتية للكهرباء.

video

عطل فني
وشهدت مصر الخميس الماضي عطلا فنيا أدى إلى خروج بعض محطات الكهرباء عن العمل، وهو ما أدى إلى فقدان شبكة الكهرباء نحو 9000 ميغاواط، وانقطاع التيار في أغلب المناطق.

وأدى العطل إلى انقطاع التيار لعدة ساعات عن مؤسسات حيوية ومنازل في أغلب أحياء العاصمة المصرية وأغلب المحافظات، إضافة إلى تعطل مترو الأنفاق وتأثر سير مطار القاهرة والقنوات التلفزيونية.

واحتجاجا على أسوأ أزمة كهرباء في تاريخ البلاد، شهدت أمس مختلف المحافظات المصرية احتجاجات شعبية للتنديد بهذه الأزمة التي تضاف إلى أزمات معيشية أخرى، إذ خرج المتظاهرون في كل من القاهرة والإسكندرية والفيوم والشرقية والمنوفية.

وبدا واضحا في احتجاجات الجمعة تفاعل الأهالي مع مطالب المتظاهرين، خاصة بعد الأزمات اليومية المتكررة التي اقتحمت أغلب منازل الشعب المصري، وذلك وسط دعوات للاحتشاد في 9 سبتمبر/أيلول الجاري فيما أسموه "ثورة الغلابة".

المصدر : وكالات,الجزيرة