قال التلفزيون المصري إن شرطيا قتل وأصيب عشرة مجندين بانفجار لغم أرضي في منطقة الشيخ زويد شمالي شبه جزيرة سيناء.

وقد وقع التفجير بعد أقل من 48 ساعة من استهداف مدرعة تابعة للشرطة في مدينة رفح شمالي سيناء، أسفر عن مقتل ضابط وعشرة مجندين.

وكانت جماعة أنصار بيت المقدس قد أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع الثلاثاء الماضي.

وبثت الجماعة صورا عبر موقع يوتيوب أظهرت عملية تفجير المدرعة، ومقتنيات شخصية وأسلحة خفيفة قالت إنها بعض الغنائم بعد تدمير المدرعة.

وإثر تفجير الثلاثاء أعلنت قوات الجيش والشرطة حالة استنفار أمني في مناطق متفرقة بالشيخ زويد ورفح.

وتُعد منطقة شمال سيناء معقلا لما تعرف بالمجموعات الجهادية أبرزها جماعة "أنصار بيت المقدس" التي تبنت تنفيذ عمليات عديدة ضد قوات الجيش والشرطة المصرية.

المصدر : الجزيرة