واصل الطيران العراقي قصفه لمدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار مما أوقع قتلى وجرحى جددا، وفي الأثناء شن الطيران الأميركي ثلاث غارات على أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها. كما شهدت مناطق متفرقة من البلاد أمس تفجيرات دامية.

وقالت مصادر طبية في مدينة الفلوجة إن 18 شخصا قتلوا أمس بينهم ثمانية أطفال، وأصيب سبعة آخرون في قصف للمدينة من قبل القوات الحكومية.

وأضافت المصادر أن القصف تركز على أحياء نزال والجولان والأندلس، وألحق أضرارا بالمنازل والممتلكات في المدينة التي تتعرض يوميا لقصف جوي ومدفعي من قبل القوات الحكومية منذ أكثر من ثمانية شهور.

عناصر من تنظيم الدولة في
محافظة صلاح الدين (الفرنسية)

غارات أميركية
وفي الأثناء، شنت الطائرات الأميركية الخميس ثلاث غارات جوية جديدة على أهداف لعناصر تابعة للتنظيم على مقربة من سد الموصل في العراق.

وذكر بيان صدرعن قيادة القوات المركزية الأميركية أن الطائرات دمرت في الغارات الثلاث آليتين مسلحتين، فضلا عن تدمير نقطة مراقبة للتنظيم.

وأشار البيان -وفق وكالة الأناضول- إلى أن عدد الغارات الجوية التي نفذتها الطائرات الأميركية ضد تنظيم الدولة بلغ 127 غارة جوية، منذ الثامن من الشهر الجاري. 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أبا بكر زيباري مقتل أبو هاجر السوري الذي وصفه بأنه الذراع اليمنى لزعيم التنظيم، وذلك خلال غارة شنتها مقاتلات عراقية في شمال البلاد.

ويسيطر تنظيم الدولة على مناطق بمحافظات شمال البلاد وغربها منذ يونيو/حزيران، إلا أن التنسيق بين الطيران الأميركي وقوات البشمركة الكردية ساهم في استعادة العديد من المدن والبلدات.

وكانت المواجهات المسلحة التي جرت في تكريت مع التنظيم أمس أسفرت عن مقتل جنود من القوات الحكومية وقوات البشمركة.

وفي محافظة كركوك، احتجز عناصر تنظيم الدولة خمسين شخصا من قرية تل علي التابعة للحويجة غربي كركوك واقتادوهم إلى جهة مجهولة، وسط حديث عن أن العملية نوع من "التجنيد الإجباري".

وعلى صعيد آخر، شهدت العاصمة بغداد ومدينتا الرمادي وتكريت أمس تفجيرات دامية بسيارات ملغمة أودت بحياة ما لا يقل عن أربعين شخصا وأصابت أكثر من سبعين بجروح.

المصدر : الجزيرة + وكالات