شن الجيش العراقي هجوما قرب الموصل شمال البلاد الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية منذ يونيو/حزيران الماضي، في حين عثر على عدد من الجثث في قبر جماعي بمحيط بلدة سليمان بيك شمال بغداد، بالتزامن مع مقتل وجرح عشرات الأشخاص بقصف نفذته طائرات حكومية جنوب بغداد.

وذكر مسؤول أمني أن الجيش يحاول السيطرة على بلدتي خازر وبرطلة الواقعتين شرق الموصل.

وقال المسؤول إن البشمركة الكردية اشتبكت بدورها مع مقاتلي تنظيم الدولة في الحمدانية الواقعة على بعد 25 كيلومترا شرق المدينة.

يأتي الهجوم بعد أيام من كسر الجيش العراقي مدعوما بقوات البشمركة والمليشيات حصارا لمدة شهرين فرضه المسلحون على بلدة أمرلي التركمانية شمال بغداد.

واستعادت القوات العراقية والكردية في الأسابيع الأخيرة سلسلة من البلدات الشمالية من تنظيم الدولة.

الأنباء تضاربت بشأن عدد الجثث التي عُثر عليها قرب بلدة سليمان بيك (رويترز)

مقبرة جماعية
وإلى الشمال من بغداد عثرت قوات كردية ومليشيات شيعية الجمعة على عدد من الجثث بمحيط بلدة سليمان بيك.

وتضاربت الأنباء بشأن عدد الجثث، فبينما تحدثت وكالة الصحافة الفرنسية عن 35 جثة، أشارت وكالة أسوشيتد برس إلى 15 جثة، في حين قالت مصادر صحفية إن القبر الجماعي كان يضم 11 جثة، دون أن تشير إلى تاريخ مقتل أصحابها ولا إلى هوياتهم.

وقال مصدر طبي إن سيارات إسعاف نقلت الجثث إلى المشرحة في مستشفى كركوك للتعرف على أصحابها.

ورجح ضابط كردي أن يكون مقتل هؤلاء حصل في منطقة على مدخل البلدة مغطاة ببقع الدم.

وكانت قوات عراقية مدعومة بقوات البشمركة ومليشيات شيعية تمكنت يوم الاثنين بمساندة طائرات أميركية من استعادة السيطرة على سليمان بيك من تنظيم الدولة. 

وإلى الجنوب من بغداد قالت مصادر للجزيرة إن ستة عشر شخصاً قتلوا، وأصيب أكثر من عشرين في قصف نفذته الطائرات الحكومية على منطقة البحيرات، التابعة لمحافظة بابل.

من ناحية أخرى، أفاد أهالي "جرف الصخر" في محافظة بابل بالعثور على عشرين جثة عليها آثار تعذيب، قالوا إنها لأشخاص كانوا ضمن خمسة وثلاثين اعتقلتهم قوات حكومية في منطقة الخضر قبل ثلاثة أيام.

بيان عشائري
وفي الشأن السياسي قال مجلس عشائر الثورة العراقية إن ساسة السنة المشاركين في مفاوضات تشكيل الحكومة لا يمثلون إلا ما وصفها بدكاكينهم وحركاتهم السياسية للحصول على مناصب وصفقات مالية.

وأضاف المجلس في بيانه أن ما تقوم به القوى السنية من مفاوضات تحت لافتة المطالبة بحقوق السنة ما هو إلا محاولة لخداع أهلهم الذين قال إنهم يعرفونهم شهود زور على هدر الحقوق واستلاب الكرامة.

وأكد مجلس عشائر الثورة العراقية أن من سماهم أبناءه الثوار ممثلين بالمجلس العسكري العام لثوار العراق هم من سينتزع حقوق أهلهم عبر ما وصفها بثورتهم المباركة.

المصدر : الجزيرة + وكالات