قال ناشطون إن ما لا يقل عن 11 شخصا -بينهم أطفال- لقوا حتفهم وأصيب العشرات -بعضهم في حالة خطرة- في غارة جوية ببراميل متفجرة على حي الحيدرية في حلب شمال غربي سوريا.

وأضاف الناشطون أن برميلين متفجرين استهدفا محلا لصيانة السيارات قرب دوار الحيدرية مما أدى إلى احتراق عدد من السيارات. ولا تزال عمليات انتشال الضحايا من تحت الركام وأنقاض الأبنية جارية.

وفي دير الزور شرق سوريا، قُتل ثمانية مدنيين وجُرح آخرون منهم نساء وأطفال جراء غارة شنتها طائرات النظام على بلدة العشارة.

كما قُتل طفل وجُرح آخرون في غارة على مركز لتوزيع الخبز داخل حي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة دير الزور، بينما ارتفع عدد ضحايا قصف طيران النظام السوري لحافلة على طريق دير الزور دمشق أمس الخميس إلى 17 قتيلا معظمهم أطفال ونساء.

وذكرت تقارير صحفية أن معارك طاحنة تدور رحاها بين مقاتلي المعارضة المسلحة وقوات النظام المدعومة بمليشيات عراقية في جبهة حتيتة الجرش الواقعة شمال شرق بلدة المليحة بريف دمشق.

وأفادت تلك التقارير أن المعارضة المسلحة صدت محاولة لقوات النظام لاقتحام حي جوبر بريف دمشق وقتلت أربعة منهم، كما لقيت امرأة مصرعها وأُصيب اثنان بجروح إثر قصف قوات النظام حي تشرين في العاصمة دمشق.

على صعيد آخر، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 81 مقاتلا أجنبيا من تنظيم الدولة
-من بينهم أميركي- قتلوا في غارة جوية سورية على بلدة قرب مدينة الرقة، المعقل الرئيسي للتنظيم في شرق سوريا.

وأضاف المرصد أن من بين القتلى قياديين بارزين في التنظيم كانوا موجودين في مبنى البلدية، الذي كان يستخدم مقرا للقيادة.

من جهة أخرى، استهدفت غارة جوية أمس الخميس مقرا سابقا للمخابرات في مدينة البوكمال قرب الحدود مع العراق يستخدمه تنظيم الدولة، أسفرت أيضا عن مقتل عدد من أعضاء الجماعة.

المصدر : الجزيرة