لقي جنود من القوات الحكومية وقوات البشمركة مصرعهم في اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية الخميس، فيما تمكن التنظيم من اختطاف عشرات الأشخاص خلال اقتحامه قرية تل علي بالقرب من مدينة كركوك.

فقد ذكر مصدر أمني عراقي الخميس أن ضابطا برتبة مقدم في قوات البشمركة قتل مع مرافقه في هجوم لمسلحي تنظيم الدولة بمنطقة ينكجة بالقرب من طوزخورماتو شمال شرقي تكريت.

كما أُعلن عن مقتل خمسة من القوات الحكومية والبشمركة وجرح 19 آخرين في اشتباكات مع تنظيم الدولة في ناحية إنجيجة جنوب طوزخورماتو.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط رفيع في الشرطة العراقية قوله إن مسلحي تنظيم الدولة اقتحموا قرية تل علي الواقعة غرب كركوك صباح الخميس واختطفوا خمسين رجلا.

وقال الضابط -الذي فضل عدم ذكر اسمه- إن المسلحين اقتادوا الرجال المختطفين إلى جهة مجهولة، فيما ناشد سكان القرية الحكومة العراقية والمجتمع الدولي التدخل لمنع وقوع "مجزرة" بحق المختطفين.

النواب العراقيون ناقشوا مصير ضحايا ومفقودي قاعدة سبايكر الأربعاء (الأوروبية)

قاعدة سبايكر
وكان مجلس النواب العراقي قد عقد جلسة علنية طارئة أمس الأربعاء للتحقيق بشأن قضية الضحايا والمفقودين الذين يصل عددهم إلى نحو 1700 من عناصر الأمن في قاعدة سبايكر الجوية بمدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، وهي القاعدة التي سيطر عليها تنظيم الدولة في يونيو/حزيران الماضي.

وحضر الجلسة وزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي والقادة الأمنيون المعنيون بالأمر, كما حضر أهالي الضحايا لتقديم مطالبهم وللاستماع من القادة الأمنيين إلى ما جرى لأبنائهم في القاعدة التي استعادها الجيش العراقي بعملية إنزال جوي بعد أيام من سيطرة التنظيم عليها بالكامل.

وكان تنظيم الدولة قد سيطر على قاعدة سبايكر في 12 يونيو/حزيران الماضي، ونشر فيديو لإعدام جنود بالقاعدة العسكرية على شبكة الإنترنت في حينها.

وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة الفريق قاسم عطا في الجلسة إن 11 ألف شخص فقدوا في مدينة تكريت وحدها.

المصدر : الجزيرة + وكالات