غزة وعملية السلام تتصدران لقاء كيري بوفد فلسطيني
آخر تحديث: 2014/9/4 الساعة 10:28 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسلة الجزيرة: قوات الاحتلال اعتقلت عددا من المعتصمين في باحة باب العامود
آخر تحديث: 2014/9/4 الساعة 10:28 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/11 هـ

غزة وعملية السلام تتصدران لقاء كيري بوفد فلسطيني

واشنطن قالت إن كيري أجرى محادثات بناءة مع الوفد الفلسطيني (رويترز)
واشنطن قالت إن كيري أجرى محادثات بناءة مع الوفد الفلسطيني (رويترز)

أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الأربعاء في واشنطن محادثات وصفت بالبناءة مع مسؤولين فلسطينيين تناولت المفاوضات المرتقبة بشأن قطاع غزة ومحادثات السلام مع إسرائيل، وذلك في وقت تسعى فيه السلطة الفلسطينية إلى استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر بساكي إن كيري اجتمع على مدى ساعتين مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ومدير الاستخبارات الفلسطينية ماجد فرج، مشيرة إلى أن المحادثات تناولت موضوعات عديدة، بينها الوضع في غزة والعلاقات الإسرائيلية الفلسطينية والتطورات الأخيرة في المنطقة.

وأكدت بساكي أن كيري اتفق مع المسؤولين الفلسطينيين على مواصلة الحوار في الأسابيع المقبلة.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مسؤولين فلسطينيين أن عريقات سيقدم خطة لكيري يدعو فيها لوضع جدول زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية والشطر الشرقي من القدس المحتلة.

ويسعى الفلسطينيون لتبني قرار أممي يطلب إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية خلال ثلاثة أعوام، وذلك وفقا لما قالته عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي.

وتوقفت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل برعاية أميركية أواخر أبريل/نيسان الماضي مع تشكيل حكومة توافق وطني مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وامتناع إسرائيل عن الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين بموجب صفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي كان محتجزا لدى حماس.

بساكي أكدت أن كيري عبر لنتنياهو عن قلقه لقرار إسرائيل مصادرة أراض فلسطينية (غيتي)

قلق أميركي
وفي ملف آخر، أعلنت المتحدثة الأميركية أيضا أن كيري أجرى أول أمس الثلاثاء مباحثات هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضافت أن كيري جدد لنتنياهو التعبير عن "قلقه" إزاء قرار إسرائيل مصادرة أربعة آلاف دونم من الأراضي في الضفة الغربية المحتلة، وكانت واشنطن دعت إسرائيل الاثنين إلى العودة عن هذا القرار.

وأكدت الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تعارض استمرار النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مشددة على أن "هذه الإجراءات تتعارض والهدف الإسرائيلي المعلن بالتفاوض مع الفلسطينيين للتوصل إلى حل نهائي".

وأعلنت إسرائيل الأحد الماضي نيتها مصادرة أربعة آلاف دونم من أراضي جنوب الضفة الغربية المحتلة في منطقة بيت لحم، في أكبر مصادرة لأراض فلسطينية منذ عام 1980.

مشروع قرار
ويأتي ذلك في وقت قالت فيه السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور إن الولايات المتحدة منفتحة على قرار أممي جديد بشأن الوضع في غزة إن ساهم في تعزيز وقف إطلاق النار في القطاع.

وقالت باور للصحفيين في نيويورك إنه يتعين ألا يضر القرار بوقف إطلاق النار الذي تم إبرامه مؤخرا والمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المقرر إجراؤها في القاهرة، كما يتعين أن يؤدي دورا إيجابيا في دعم حل قابل للبقاء.

وشددت على أن لا شيء يعادل التعجيل بإيجاد حل سلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس حل الدولتين سوى تسوية الأزمة في غزة.

ويدعو مشرع قرار أممي وزعته الولايات المتحدة إلى إعادة سيطرة السلطة الفلسطينية على قطاع غزة، ويؤكد أن الحل الدائم يجب أن يضمن إخلاء غزة من أي عنصر مسلح أو أسلحة باستثناء تلك الخاضعة للسيطرة الكاملة والشرعية للسلطة الفلسطينية.

كما يدعو المشروع الأميركي الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للتشاور مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بشأن إنشاء آلية للمساعدة على نقل مواد البناء المخصصة لإعادة إعمار غزة.

كما ينظر مجلس الأمن الدولي أيضا في عناصر لحل اقترحته الدول الأوروبية ومشروع قرار أردني تمت صياغته قبل وقف إطلاق النار الأخير في غزة.

ويدعو المشروع الأوروبي إلى تشكيل بعثة تحقيق ومراقبة دولية في غزة لضمان تنفيذ وقف إطلاق النار والتحقق من أي انتهاكات له.

المصدر : وكالات