حصلت الجزيرة على تسجيل مصور يظهر رتلا طويلا من السيارات لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بعد عودتهم من هجوم شنوه الاثنين على ناحية المعتصم جنوب شرق مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

ويظهر التسجيل الذي قام بتصويره أحد الناشطين سيارات حديثة رباعية الدفع وأخرى عسكرية غنمها التنظيم من الجيش العراقي في وقت سابق هذا العام.

وسار الرتل على طريق عام في أطراف ناحية المعتصم. كما يظهر التسجيل أعلام تنظيم الدولة على السيارات، وجانبا من أسلحتهم الخفيفة والمتوسطة.

تجدر الإشارة إلى تنظيم الدولة اجتاح مساحات شاسعة من شمال وغرب العراق في يونيو/حزيران الماضي، وتوجها في 11 يونيو/حزيران 2014 بالسيطرة على مدينة الموصل شمال البلاد، وهي ثاني أكبر المدن العراقية بعد بغداد، في ظل انهيار مفاجئ للجيش العراقي هناك.

وفي أواخر يونيو/حزيران الماضي، أعلن التنظيم قيام ما وصفها بـ"الخلافة الإسلامية" وتنصيب أبو بكر البغدادي "إماما وخليفة للمسلمين في كل مكان"، ودعا الفصائل الجهادية في مختلف أنحاء العالم لمبايعته.

وفي مواجهة تمدد تنظيم الدولة الذي يسيطر -في الأصل- على مساحات من شمال وشرق سوريا، بدأت الولايات المتحدة الشهر الماضي ضرباتها الجوية ضد مواقع تنظيم الدولة في العراق، ووسعت الثلاثاء الماضي نطاق هذه الضربات إلى سوريا بمشاركة عدة دول عربية، مما أدى إلى إصابة عشرات الأهداف التابعة للتنظيم.

وفي كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل أيام، دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما العالم إلى "توحيد صفوفه" في وجه الخطر "الجهادي"، مؤكدا أن اللغة الوحيدة التي يفهمها تنظيم الدولة هي "لغة القوة".

المصدر : الجزيرة