قال وزير المجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار الفلسطيني محمد شتية إن جميع الفصائل الفلسطينية قد أعدت لائحة اتهامات بما ارتكبته إسرائيل خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، داعيا إلى تأسيس جبهة دولية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

وأضاف شتية -بمداخلة له في مؤتمر "مسارات القضية الفلسطينية" المنعقد بالعاصمة التونسية- أن التوجه السياسي الفلسطيني في المرحلة الحالية يتمثل باتجاه تشكيل تحالف دولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، مشيراً إلى أن هناك "خطوات استكمالية" لخطوة الرئيس محمود عباس في منظمة الأمم المتحدة.

وأوضح أن هدف إسرائيل من عدوانها هو جرّ الفلسطينيين إلى الصدام، كونها تخسر في المربع السياسي ولا ترغب بتحقيق تقدم فيه.

وفي سياق آخر، قال شتية إن دراسة أعدها مهندسو المجلس الاقتصادي للتنمية والإعمار التابع للسلطة الفلسطينية قدرت حاجات القطاع لإعادة الإعمار والإغاثة والتنمية بـ7.8 مليارات دولار، مشيرا إلى أن الفلسطينيين يأملون مساعدات سخية من مؤتمر المانحين المزمع عقده في القاهرة، ليتمكنوا من تلبية حاجات غزة لإعادة الحياة إلى طبيعتها في القطاع المنكوب.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الجمعة الماضي، إن القيادة الفلسطينية تسعى لقرار من مجلس الأمن الدولي يضع سقفا زمنيا لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وقيام دولة فلسطينية على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967.

الزهار: لا يمكن لأحد التخلي عن برنامج المقاومة (الأناضول)

حماية المقاومة
من جانبه، قال محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنّ الفلسطينيين أمام مرحلة جديدة من الوفاق الوطني، تقوم على خيار "حماية برنامج المقاومة"، مشددا على أن ذلك يعد واحدة من مهام حكومة التوافق الفلسطيني.

وأضاف الزهار في حفل تكريم أهالي شهداء أفراد الشرطة الفلسطينية خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، أنّه لا يمكن لأحد أن يتخلى عن برنامج المقاومة الذي يحمي حقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن حركته ستكون "الناصح الأمين بكل الوسائل المشروعة" في حال وجود أي انحراف عن برنامج المقاومة، على حد قوله.

واتفقت حركة حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ، مساء الخميس الماضي، في القاهرة على تنفيذ كافة بنود اتفاق المصالحة الأخير الذي وقع عليه في أبريل/نيسان الماضي، وعلى تجاوز جميع العقبات التي اعترضت تطبيق بنوده.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة