رفض مجلس شورى ثوار بنغازي وقيادة عملية "فجر ليبيا" الحوار الذي بدأ الاثنين في مدينة غدامس (جنوبي ليبيا) بين عدد من أعضاء مجلس النواب برعاية الأمم المتحدة، وقالا إن هذا الحوار خيانة للثورة والتفاف عليها.

ونقل مراسل الجزيرة في بنغازي أحمد خليفة عن مجلس شورى ثوار بنغازي قوله في بيان إن المشاركين في الحوار باسم الثوار لا يمثلونه. وأضاف المراسل أن المجلس يعتبر أن الدعوات الحالية للتحاور مبنية على الخداع، وتستهدف إقصاء المجلس وجماعات الثوار الأخرى رغم أنهم الطرف الأقوى.

وجاء في البيان أن من يقبل هذه الدعوات يعتبر "خائنا للدين ودماء الشهداء والتضحيات التي بُذلت في سبيل الله، وواقفا في صف العدو". واعتبر الدعوات "مشبوهة" و"متحيزة، ولم "تُبْن على أسس شرعية صحيحة، وستعيد البلاد للمربع الأول من التصفيق للطغاة والتطبيل لهم".

وقال مجلس شوري ثوار بنغازي إن الغرض من الحوار الذي دعت إليه الأمم المتحدة "تنازل صاحب الحق عن حقه، والرضوخ لأهل الباطل، والعفو عنهم دون عقاب، والسماح لهم بالعودة إلى طغيانهم".

وكان مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون أعلن أن أطراف الأزمة اتفقوا خلال اجتماعهم الاثنين في مدينة غدامس على بدء عملية سياسية لمناقشة كل القضايا الخلافية بصورة سلمية.

وقال ليون إن المشاركين اتفقوا أيضا على الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار في جميع أرجاء البلاد. وشارك في الحوار 12 من النواب الليبيين المقاطعين لجلسات النواب في طبرق، يقابلهم 12 نائبا من المشاركين في تلك الجلسات.

من جهتها، أعلنت قيادة عملية "فجر ليبيا" في بيان أنها ترفض الحوار مع ما سمتها "قوى الانقلاب"، وأكدت أنها ستستمر في عملياتها العسكرية حتى اجتثاث تلك القوى.

وأضافت أن عملياتها ضد المجموعات الموجودة في غربي ليبيا، والمتحالفة مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ستستمر حتى إعادة الهيبة للدولة الليبية، ونزع السلاح من أيدي كل من وصفتهم بالعابثين بثورة 17 فبراير/شباط 2011 التي أطاحت بالعقيد الراحل معمر القذافي.

وتابع بيان قيادة عملية "فجر ليبيا" أنها لن توقف العمليات العسكرية للمحافظة على ثوابت الثورة، وتساءلت لماذا لم تقع الدعوة إلى الحوار عندما كانت كتائب القعقاع والصواعق تهدد المؤتمر الوطني العام في طرابلس، وعندما كان حفتر يقصف بنغازي.

وطردت قوات فجر ليبيا -التي يتبع معظمها رئاسة الأركان الليبية -كتائب القعقاع والصواعق والمدني المتحالفة مع حفتر من مطار طرابلس الدولي ومن مقار ومعسكرات للجيش في محيط المدينة نهاية أغسطس/آب الماضي.

وقبل أيام، بسطت تلك القوات سيطرتها على منطقة ورشفانة غربي العاصمة بعدما أخرجت منها ما يسمى "جيش القبائل" المتحالف مع حفتر. ويقود اللواء المتقاعد خليفة حفتر منذ أشهر ما سماها "عملية الكرامة" ضد ثوار بنغازي.

وسيطر مجلس ثوار بنغازي على معسكرات قوات الصاعقة المتحالفة مع حفتر داخل المدينة. ويتركز القتال منذ أسابيع بالقرب من مطار بنينا الذي يقع خارج المدينة.

وقد باتت في ليبيا حكومتان: الأولى هي حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني برئاسة عمر الحاسي والتي تجتمع في طرابلس، وهي محسوبة على الثوار. والثانية حكومة الأزمة برئاسة عبد الله الثني، وهي تجتمع في مدينة طبرق بأقصى شرق ليبيا.

المصدر : وكالات,الجزيرة