عبد الجليل البخاري-الرباط

اعتقلت السلطات المغربية اليوم الثلاثاء خمسة أشخاص على خلفية مشاركتهم في ما وصفته "بأعمال شغب" اندلعت في مدينة الداخلة بـالصحراء الغربية، عقب وفاة سجين الأحد الماضي بالمستشفى العسكري في المدينة.

وكانت السلطات المغربية اعتقلت السجين المتوفي ويدعى حسنا الوالي على خلفية أحداث شغب شهدتها مدينة الداخلة في سبتمبر/أيلول2011 عقب مباراة لكرة القدم في المدينة، وصدر في حقه حكم بالسجن ثلاث سنوات.

وقالت السلطات المحلية لمحافظة وادي الذهب لكويرة في بيان اليوم إن أعمال الشغب اندلعت عقب قيام مجموعة من العناصر برشق بوابة المستشفى ومحاولة اقتحامه.

واتهم البيان عناصر المجموعة التي -وصفها بالموالية لجبهة البوليساريو- بمحاولة استغلال حادث وفاة السجين الوالي و"تسييسه"، حيث روجوا الشائعات حول وفاته وأنه "توفي في ظروف غامضة"، واتهموا السلطات الطبية والإدارية في المدينة بعدم إيلائه العناية الطبية اللازمة.

كما اتهمت السلطات تلك العناصر برشق قوات الأمن بالحجارة، "مما أسفر عن جرح بعضهم"، وتكسير زجاج بعض السيارات الخصوصية، وإضرام النار في العجلات المطاطية وعرقلة حركة السير بشوارع المدينة.

وقد أصدرت إدارة السجون في المغرب بيانا ذكرت فيه أن السجين المتوفى سبق أن نقل إلى أحد مستشفيات المدينة بسبب "معاناة من آلام بالمعدة"، وأضافت أنه دخل بعد ذلك في غيبوبة مفاجئة، تطلبت نقله إلى المستشفى العسكري للمدينة حيث توفي هناك.

وتشهد بعض مدن الصحراء الغربية توترات أمنية بين الفينة والأخرى في ظل النزاع القائم بين المغرب وجبهة البوليساريو حول المنطقة، حيث اقترحت لها الرباط حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية، وهو ما ترفضه الجبهة التي تطالب بالانفصال.

المصدر : الجزيرة