أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن متظاهرين من أنصار جماعة الحوثي عطلوا اليوم الأربعاء حركة المرور في عدة شوارع في العاصمة صنعاء لمدة أربع ساعات بعد تجمعهم في أماكن حيوية، بينما منعت قوات الأمن المتظاهرين من الوصول إلى مقر رئاسة الوزراء.

وأشار مراسل الجزيرة حمدي البكاري إلى أن أنصار الحوثي خرجوا في أكثر من مظاهرة ضمن ما سموه التصعيد الثوري، ورفعوا شعارات تندد بما وصفوه بالالتفاف على مطالب الشعب، حيث تشير تحركاتهم إلى تبني سياسة تصعيدية جديدة تقوم على شلّ حركة المرور في أبرز شوارع العاصمة.

وكان مراسل الجزيرة في صنعاء مراد هاشم أشار إلى أن أنصار الجماعة يعتزمون بدء مرحلة جديدة من حراكهم تتضمن فعاليات تصعيدية وقطع حركة السير في الشوارع الرئيسية، بينما شهدت مداخل العاصمة ومخيمات الحوثيين على مشارفها توافدا كبيرا للمسلحين من أنصار الجماعة، موضحا أن هذه المرحلة ستتواصل حتى الجمعة القادمة وقد تتطور لتصل إلى عصيان مدني شامل.

خفض الأسعار
في غضون ذلك قرر مجلس الوزراء اليمني -الذي اجتمع اليوم الأربعاء برئاسة رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي- البدء اعتبارا من يوم غد الخميس بتنفيذ قرار خفض أسعار الوقود الذي تضمنته مبادرة هادي لحل الأزمة مع الحوثيين.

وأكد المتحدث باسم الحكومة راجح بادي لوكالة الصحافة الفرنسية أن مجلس الوزراء اجتمع برئاسة هادي وقرر البدء بتخفيض الأسعار اعتبارا من يوم غد الخميس، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية ستستمر بأعمالها حتى تسمية حكومة جديدة بموجب المبادرة.

وكانت اللجنة الرئاسية المكلفة بالتفاوض مع الحوثيين قد قدمت في اجتماع وطني الثلاثاء مبادرة جديدة لحل الأزمة، تتضمن إقالة الحكومة الحالية، وتشكيل حكومة جديدة خلال أسبوع، وخفض أسعار المشتقات النفطية، والبدء بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وفي كلمة له قبل الاجتماع حذر الرئيس اليمني من أن صبره بدأ ينفد، مؤكدا أنه لن يسمح "لأي عابث بأن يتهدد أمن الوطن واستقراره"، وأكد أنه سيتعامل بحزم "مع أي محاولات لزعزعة الأمن وبث الفرقة".

المصدر : الجزيرة + وكالات