ذكرت مصادر عراقية أن تنظيم الدولة الإسلامية يحاصر عشرات الجنود العراقيين في مدينة الرمادي (108 كلم غرب بغداد)، بينما استهدف الجيش العراقي عدة مواقع للتنظيم في بعقوبة (57 كلم شمال بغداد)، مما أدى لمقتل 43 شخصا معظمهم عناصر في التنظيم.

وقالت مصادر محلية في محافظة الأنبار إن تنظيم الدولة يحاصر منذ يومين 240 جنديا من الجيش العراقي شمال مدينة الرمادي. وأضافت أن الجنود يتبعون الفوج العاشر من اللواء ثلاثين كتيبة الدبابات، وقد حوصروا قرب منطقة البوعيثة شمال مدينة الرمادي، وأن المؤن والطعام نفدا منهم.

وأعربت مصادر في مجلس محافظة الأنبار عن مخاوف من أن يتعرض هؤلاء الجنود للإبادة على يد تنظيم الدولة، ما لم تتم نجدتهم.

اشتباكات ديالى
وفي بعقوبة مركز محافظة ديالى (شمال شرق بغداد)، أعلنت مصادر أمنية عراقية عن مقتل 43 شخصا غالبيتهم من عناصر تنظيم الدولة، وإصابة سبعة مدنيين آخرين في حوادث عنف متفرقة في بعقوبة.

قتلى وجرحى في قصف سابق للجيش العراقي في بعقوبة (الجزيرة-أرشيف)

وأوضحت المصادر أن طيران الجيش العراقي قصف مواقع للتنظيم في القرى الجنوبية لناحية السعدية وجبال حمرين شمال شرقي بعقوبة، مما أسفر عن مقتل 14 مسلحا من التنظيم فضلا عن تدمير ثلاث عجلات.

وأضاف أن قوة أمنية شنت عملية على منطقة منصورية الجبل شمال شرقي بعقوبة وتمكنت من قتل 22 عنصرا من التنظيم والاستيلاء على كميات من الأسلحة كانت بحوزتهم.

وذكرت أن أربع قذائف هاون سقطت على منازل في قرية الاعتماد شمال بعقوبة، مما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين وإصابة سبعة آخرين.

وأضافت المصادر أن عبوة ناسفة انفجرت في أحد مقرات تنظيم الدولة يستخدم كمستشفى ميداني في ناحية جلولاء شمال شرقي بعقوبة، مما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من التنظيم وجرح آخرين.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات