شنت قوات التحالف الدولي غارات على مواقع نفطية بريف الحسكة (شمال شرق سوريا) يُعتقد أنها خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد تعرض مواقع ومنشأة للغاز بالرقة (شمال شرق سوريا) ودير الزور (شرق البلاد) لغارات مماثلة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات التحالف قصفت مصافي للنفط في منطقة الهول ورجم الطوقجي في ريف الحسكة المتاخم لحدود العراق حيث يسيطر تنظيم الدولة على قرى هناك. 

يذكر أن قوات التحالف كثفت قصفها على هذه المصافي محلية الصنع في مناطق سيطرة تنظيم الدولة بريف دير الزور والرقة وحلب، حيث تعتبر حقول النفط بشرقي سوريا من أهم مصادر تمويل تنظيم الدولة.

وكانت مواقع عدة ومنشأة للغاز يسيطر عليها تنظيم الدولة بالرقة ودير الزور قد تعرضت لقصف من طائرات التحالف، كما استُهدفت صوامع للحبوب خاضعة للتنظيم في ريف حلب شمال البلاد بقصف مماثل.

وقال مراسل الجزيرة إن غارة جوية للتحالف استهدفت مصفاة للنفط في مدينة تل أبيض بريف الرقة يملكها أحد الأهالي، مما أدى إلى تدميرها. وأضاف أن طيران التحالف شن غارة جوية على مبنى القصر العدلي في تل أبيض الذي حوّله تنظيم الدولة إلى سجن.

وكانت طائرات تابعة للتحالف قصفت في وقت سابق اليوم مدرسة عين العروس بتل أبيض، التي يتخذها التنظيم مقرا له، كما قصفت مبنى آخر في المنطقة. ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر البشرية.

وفي محافظة الرقة، شنت طائرات تابعة للتحالف خمس غارات على مطار الطبقة العسكري الذي يسيطر عليه التنظيم، كما قصفت محيط المطار، وأفاد ناشطون بمقتل عدد من مقاتلي التنظيم جراء القصف.

video

صوامع للحبوب
وفي سياق ذي صلة، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن غارات للتحالف أصابت صوامع للحبوب في بلدة منبج بريف حلب، مما أدى إلى مقتل مدنيين.

وذكر المرصد أن قوات التحالف ضربت في دير الزور منشأة للغاز يسيطر عليها تنظيم الدولة، مما أسفر عن جرح عدد من مقاتليه.

وأشار المرصد إلى أن الغارة ضربت محطة غاز كونيكو التي تزود محطة لتوليد الطاقة في حمص تمد عددا من المحافظات بالكهرباء وتزود مولدات حقول النفط.

وفي وقت سابق، قالت الولايات المتحدة إنها تريد استهداف منشآت النفط التي يسيطر عليها تنظيم الدولة لأنها تدر عائدات مالية له.

وأعلنت الولايات المتحدة أن حملات التحالف الجوية التي بدأت منذ الأسبوع الماضي تستهدف مقاتلي تنظيم الدولة وفصائل مسلحة أخرى في سوريا بمساعدة حلفائها العرب، وذكرت أنها نفذت غارات جوية مستهدفة التنظيم في العراق منذ الشهر الماضي.

وتهدف هذه الغارات إلى تدمير القواعد والقوات العسكرية وطرق الإمداد للتنظيم الذي سيطر على مساحات واسعة من العراق وسوريا.

المصدر : الجزيرة