اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي عشرة فلسطينيين من سكان الضفة الغربية ليلة أمس الأحد، وحولهم للتحقيق.

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدة له على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) صباح اليوم الاثنين "اعتقلت القوات الإسرائيلية عشرة مطلوبين في الضفة الغربية يشتبه بمشاركتهم في أعمال شغب وإرهاب ضد المدنيين وقوات الأمن".

وأضاف أنه تم نقل المعتقلين للتحقيق من قبل قوات الأمن، ولم يحدد الجيش الإسرائيلي المناطق التي تم فيها اعتقال هؤلاء الفلسطينيين، كما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل الجانب الفلسطيني حول هذه الاعتقالات.

ويقوم الجيش الإسرائيلي بأعمال اعتقال شبه يومية أثناء الليل في الضفة الغربية، حيث أشار نادي الأسير الفلسطيني في تقرير أخير له نشر أمس الأحد إلى أن إسرائيل تعتقل ما يزيد على سبعة آلاف فلسطيني في سجونها.

وقال النادي إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت منذ بداية سبتمبر/أيلول الجاري 560 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.

كما أعادت اعتقال الأسير المحرر مصطفى الحاج الذي قضى في السجون الإسرائيلية 24 عاما، وهو أحد الأسرى القدامى ضمن المفرج عنهم في الدفعة الثالثة الأخيرة.

85 ألف اعتقال
وبحسب إحصائيات هيئة الأسرى والمحررين الفلسطينيين، فقد اعتقلت إسرائيل 85 ألف فلسطيني منذ بدء انتفاضة الأقصى في سبتمبر/أيلول 2000 وحتى 27 الشهر الجاري، وشملت الاعتقالات كافة شرائح وفئات المجتمع دون استثناء.

وقالت الهيئة إن الاعتقالات شملت عشرة آلاف طفل دون 18 عاما، منهم 250 طفلا لا يزالون في السجون الإسرائيلية.

كما تتحدث الإحصائيات عن أن أكثر من ألف حالة اعتقال جرت لفتيات وزوجات وأمهات، بينهن أربع نساء وضعن مواليدهن داخل الأسر في ظروف قاسية وصعبة، ولا تزال 19 أسيرة فلسطينية منهن يقبعن في سجون الاحتلال.

إلى ذلك استمرت حملة الاعتقالات الإدارية بحق الفلسطينيين منذ انتفاضة الأقصى، وتصاعدت في الأشهر الثلاثة الأخيرة، مما أدى إلى ارتفاع أعداد المعتقلين الإداريين المحتجزين حاليا في السجون والمعتقلات الإسرائيلية إلى أكثر من خمسمائة معتقل إداري.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة