قال رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم إن علاقة الكويت التاريخية بمملكة البحرين أصبحت محصنة ضد أي حدث أو تصريح عابر يمكن أن يؤثر فيها. يأتي ذلك على خلفية تصريح لنائب كويتي اعتبرته البحرين مسيئا لها.

وقال الغانم في تصريح صحفي اليوم الأحد إن علاقة بلاده التاريخية بمملكة البحرين رسميا وشعبيا، "عميقة إلى درجة أصبحت محصنة منذ زمن طويل ضد أي حدث أو تصريح طارئ وعابر يمكن أن يؤثر عليها".

وأضاف أن آراء نواب مجلس الأمة إزاء أي موضوع داخليا كان أم خارجيا، يعتبر رأيا شخصيا يتحمله النائب نفسه ولا يمثل رأي المجلس، وأن الشخص الوحيد المخول بالتحدث باسم مجلس الأمة هو رئيسه.

وأشار الغانم إلى أن علاقات دولة الكويت مع الدول الشقيقة والصديقة كانت دائما قائمة على التقدير وعدم التدخل في شؤون الغير واحترام خصوصيات الدول وسياستها، خاصة البحرين التي يجمعها بالكويت تاريخ حافل من التعاضد والتكاتف.

وتأتي تصريحات الغانم على خلفية تعليق النائب الكويتي الشيعي عبد الحميد دشتي عبر حسابه في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، قائلا "مبروك للشعب البحريني الانتصارات التي حققها إخوانهم الشعب اليمني، وهم يعاهدون الله بأن نصرتهم للشعب البحريني الأصيل عليهم واجبة وأشكالها عديدة".

ورد وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة من جانبه على حسابه الشخصي على موقع "تويتر"، بقوله إن "احترامنا هو لمجلس الأمة الكويتي، وليس للنكرة الذي ينسب نفسه للشعب الكويتي".

وبينما انتقد بعض الكويتيين وزير الخارجية البحريني لعدم استخدامه الأدوات الدبلوماسية للرد، يرى آخرون إمكانية تطويق الأزمة بالنظر إلى العلاقات الجيدة بين البلدين.

واعتبر محام كويتي تغريدة دشتي إساءة للشعب البحريني، وطالب خارجية البحرين بتقديم احتجاج رسمي لبلاده الكويت، وكشف عن نيته تقديم شكوى للنائب العام لحماية المصلحة العليا للكويت.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة