قُتل عدد من الأشخاص وجُرح آخرون في غارات جديدة شنّتها طائرات التحالف الدولي على ما يُعتقد أنها مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الرقة شمالي سوريا، بينما قتل سبعة من عناصر التنظيم في قصف للتحالف بالأنبار العراقية.

وقال مراسل الجزيرة على الحدود التركية السورية عمر خشرم إن الغارات الدولية استهدفت مصافي النفط في تل أبيض التابعة للرقة، باعتبارها تشكل مصدرا لتمويل التنظيم، ومقرا يعتقد بأنه يعود إليه.

أما مراسل وكالة الأناضول فنقل عن مصادر محلية أن قوات التحالف استهدفت ثلاثة مواقع في الجهة الجنوبية من مدينة الرقة وفي مدينة تل أبيض على الحدود السورية التركية.

وكان طيران التحالف الدولي شن الليلة الماضية غارتين للمرة الأولى على مقار لتنظيم الدولة في مدينة تل أبيض، واستهدفت الغارات مدرسة الزراعة شرق مدينة تل أبيض ومصافي النفط في قرية الخابورة. 

ووفق بيان صدر عن قيادة القوات المركزية الأميركية، فقد شن الجيش الأميركي والقوات العسكرية العربية المشتركة سبع غارات جوية بطائرات حربية وأخرى بلا طيار، على أهداف التنظيم في سوريا.

video

قتلى بالعراق
وفي الساحة العراقية، نقلت وكالة الأناضول عن مسؤول عراقي قوله إن سبعة عناصر من تنظيم الدولة قتلوا اليوم الأحد في قصف للطيران الفرنسي على موقعين لهم في الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي البلاد.

وقال الفريق الركن رشيد فليح إن الطيران الفرنسي قام بطلعات جوية فوق سماء مدينة الفلوجة وتمكن من قصف موقعين بارزين للتنظيم في ناحية الكرمة شرقي المدينة، فقتل سبعة بينهم ثلاثة قياديين يحملون الجنسية العراقية، دون أن يكشف عن هويتم.

يشار إلى أن فرنسا تركز ضرباتها الجوية حتى الآن في العراق لوقف تقدم تنظيم الدولة، لكن إمكانية توسيعها إلى سوريا في وقت لاحق باتت مطروحة، وفق وزير الخارجية لوران فابيوس.

وفي هذه الأثناء، وافق البرلمان البلجيكي على إرسال ست طائرات مقاتلة للانضمام إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الذي بدأ توسيع نطاق سيطرته في العراق منذ يونيو/حزيران الماضي، وبسط سيطرته على أراض واسعة في سوريا.

وقال وزير الدفاع البلجيكي بيتر دي كريم للبرلمان "ستشارك ست طائرات من طراز أف16 في العملية العسكرية بطلب من حكومة العراق".

ووافق 114 عضوا في البرلمان مقابل رفض عضوين مبدئيا على مهمة تستغرق شهرا وقابلة للتمديد.

المصدر : الجزيرة + وكالات