جدد طيران التحالف الدولي غاراته على مواقع عسكرية يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية شرق سوريا، مستهدفا مساء الجمعة ريف الحسكة ودير الزور، بعد ضربه منشآت نفطية شرقي البلاد أيضا ومواقع أخرى غرب العراق.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن الغارات الجديدة استهدفت موقعا في ريف الحسكة يطلق عليه اسم فوج الميلبية. كما شنت طائرات التحالف أربع غارات جوية على مواقع لتنظيم الدولة في مدينة الميادين بدير الزور التي يسيطر تنظيم الدولة على معظم أنحائها.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل "قيادي بارز" في تنظيم الدولة في غارة نفذتها طائرة تابعة للتحالف الدولي استهدفت دراجة نارية كان يستقلها في الريف الغربي لدير الزور. وأكد أن "استهداف القيادي بمجرد خروجه من أحد مقار تنظيم الدولة يعني وجود عملية مراقبة لتحركاته".

وفي وقت سابق أمس الجمعة، قال ناشطون إن طائرات التحالف أغارت فجرا ومساء الخميس على مواقع تشمل مقار عسكرية في محيط مدينتي الميادين والقورية بمحافظة دير الزور.

آبار النفط
واستهدفت الضربات الجوية الأخيرة حقل "التنك النفطي" في دير الزور، وكانت غارات سابقة استهدفت أيضا آبارا نفطية في دير الزور وفي محافظة الحسكة المتاخمة لها.

التحالف الدولي تقوده الولايات المتحدة وتشارك فيه دول عربية (أسوشيتد برس)

وتسعى الدول المشاركة في التحالف إلى حرمان التنظيم من العائدات التي يوفرها بيع كميات من النفط من حقول شرقي سوريا عبر وسطاء، علما بأن دخل التنظيم يبلغ يوميا ما بين مليون وثلاثة ملايين دولار من بيع النفط من المواقع التي يسيطر عليها بسوريا والعراق وفقا لبعض التقديرات.

وكان التحالف الدولي -الذي تقوده الولايات المتحدة وتشارك فيه دول عربية على رأسها الإمارات والسعودية- قد بدأ الثلاثاء الماضي غارات جوية تستهدف إضعاف تنظيم الدولة في مرحلة أولى، وتدميره في مرحلة ثانية، بحسب الإستراتيجية التي يتبناها الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وكانت غارات سابقة استهدفت مقار لجبهة النصرة وفصائل أخرى في ريف إدلب وأسفرت عن مقتل عدد من المدنيين، واضطرت تلك الفصائل لإخلاء جل مقارها، كما أخلى مدنيون منازلهم الواقعة بالقرب من مقار للفصائل في بعض المحافظات.

ورغم الحملة التي يشنها التحالف الدولي، فقد انضم 235 مقاتلا إلى تنظيم الدولة بحلب منذ أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل أسبوعين عن خطة لضربه، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي قال إن معظم المجندين الجدد من جبهة النصرة. ويقول المرصد إن ما يصل إلى مائتي عنصر من تنظيم الدولة قتلوا منذ بدأ التحالف الدولي غاراته على سوريا.

 معظم المجندين الجدد في تنظيم الدولة
 من جبهة النصرة (أسوشيتد برس)

قصف بالعراق
وفي العراق، قالت مصادر عراقية إن صاروخا يعتقد أنه أطلق من طائرة تابعة للتحالف الدولي أصاب مقرا للقوات الأمنية العراقية وقتل وجرح عشرات.

وفي وقت سابق الجمعة، أفاد مراسل الجزيرة أحمد الزاويتي نقلا عن مصادر كردية بأن عددا من عناصر تنظيم الدولة قتلوا في غارات جوية نفذتها طائرات التحالف الدولي. ولم تحدد المصادر الكردية المناطق التي قتل فيها عناصر التنظيم.
 
يشار إلى أن الولايات المتحدة وفرنسا هما الدولتان الوحيدتان اللتان تقصفان مواقع بالعراق.
 
وحتى الآن لم تساعد الضربات الجوية الأميركية -التي بدأت مطلع الشهر الماضي- ثم الضربات الفرنسية في تقدم حقيقي لقوات البشمركة الكردية والقوات العراقية في مواجهة تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة