أفاد ناشطون اليوم الجمعة بأن انفجارا ضخماً هز العاصمة السورية دمشق وأجزاء من ريفها، وذلك إثر سقوط صاروخ أرض أرض على حي جوبر شرق العاصمة، في حين سقط قتلى وجرحى بقصف على حلب وحمص.

وجاء هذا التفجير في الوقت الذي تدور فيه اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام، حيث تحاول قوات النظام منذ أشهر تطويق الحي واستعادة السيطرة عليه.

ويقع حي جوبر شرقي العاصمة دمشق ويعد خط التماس الأول بين ريف دمشق الشرقي والعاصمة، كما يتحكم الحي بمواقع إستراتيجية أهمها كراجات العباسيين وساحة العباسيين.

ويطل الحي من جهته الجنوبية على المتحلق الجنوبي الذي يؤدي إلى الطريق الدولي المؤدي لوسط البلاد.

في الأثناء تجري اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على أطراف المتحلق الجنوبي شرق دمشق.

براميل وضحايا
وتأتي هذه التطورات في وقت هزت غارات متفرقة بلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، كما شن النظام غارتين على الجبل الغربي لمدنية الزبداني بريف دمشق أيضا.

وفي حلب قالت شهبا برس إن ثلاثة أشخاص قتلوا على الأقل وسقط عدد من الجرحى إثر إلقاء الطيران المروحي برميلين متفجرين على حي الصاخور.

يقع حي جوبر شرق العاصمة دمشق ويعد خط التماس الأول بين ريف دمشق الشرقي والعاصمة، كما يتحكم الحي بمواقع إستراتيجية أهمها كراجات العباسيين وساحة العباسيين

وأظهرت لقطات للفيديو بثها ناشطون حجم الدمار الذي خلفه هذا القصف.

كما جرت اليوم اشتباكات بين القوات المعارضة وقوات النظام على جبهة البريج، بينما قصف الطيران المروحي النظامي مخيم حندرات شمال مدينة حلب ببرميلين متفجرين.

وقد خرجت مظاهرات في كل من حي صلاح الدين بحلب ومدن عندان وتل رفعت وحريتان وقرى السحارة وتقاد بريف حلب في جمعة أطلق عليها ناشطون اسم "لا ينقصهم قتلة دوليون"، ندد فيها المتظاهرون بسقوط مدنيين في قصف التحالف الدولي، وطالبوا التحالف بقصف مواقع نظام النظام والمليشيات المساندة له.

وفي حمص قالت سوريا مباشر إن خمسة قتلى وعشرات الجرحى سقطوا إثر إلقاء برميل متفجر على أحد المساجد بمدينة الرستن في ريف حمص الشمالي.

غارات إدلب
في إدلب شمال غرب، قالت سوريا مباشر إن قوات النظام شنت صباح اليوم تسع غارات جوية على مدن وبلدات المدينة، كما ألقت مروحيات جيش النظام برميلين متفجرين على مدينة سراقب بريف إدلب أيضا.

من غارات سابقة ببراميل متفجرة على مدينة الرستن بريف حمص (ناشطون-أرشيف)

ونقلت الشبكة عن مراسلها قوله إن شابا قتل وأصيب آخرون جراء غارة جوية على مدينة سراقب.

في المقابل دمّرت كتائب المعارضة عربة "شيلكا" لقوات النظام في محيط مطار أبو الظهور العسكري في ريف إدلب الشرقي، كما تكبد النظام عددا من الخسائر البشرية في صفوف جنوده خلال اشتباكات في محيط المطار ذاته.

براميل واشتباكات
وفي حماة (وسط) قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن الطيران الحربي استهدف مدينة مورك في الريف الشمالي بالصواريخ الفراغية، في حين استهدفت البراميل المتفجرة مناطق بمدينتي اللطامنة وكفرزيتا في ريف حماة الشمالي.

وفي درعا جنوبا سقط قتيلان وعدد من الجرحى جراء إلقاء برميل متفجر على طفس بريف درعا، كما ألقى النظام برميلين متفجرين آخرين على مدينة طفس الغارية الغربية في ريف درعا أيضا، في ظل تواصل الغارات الجوية على مدن وبلدات أخرى.

أما في اللاذقية فقد سقط جرحى جراء غارة جوية لطيران النظام على مصيف سلمى في جبل الأكراد بريف اللاذقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات