تعهدت واشنطن وأعضاء ما تسمى مجموعة "أصدقاء سوريا" بتقديم أكثر من تسعين مليون دولار للمعارضة السورية، وأعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن تقديم مساعدات بقيمة أربعين مليون دولار للمعارضة المسلحة "المعتدلة" والمعارضة المدنية.

وقال كيري -خلال اجتماع في الأمم المتحدة استضافه وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ورئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة- إن المساعدات الأميركية تشمل أكثر من 15 مليون دولار لمعدات الاتصالات والمركبات والمواد الغذائية والمواد الضرورية الأخرى للمعارضة المسلحة.

كما تشمل المساعدات الأميركية أكثر من 25 مليون دولار لدعم المعارضة المدنية "التي تعمل من أجل اكتساب القدرة على الحكم".

من جانبها تعهدت اليابان -التي تهدف إلى تقديم دعم إنساني للعراق وسوريا والدول المجاورة- بتقديم 25.5 مليون دولار إضافية كمساعدات مالية.

بدورها استعدت بريطانيا لتقديم 26 مليون دولار لمساعدة المعارضة المسلحة المعتدلة من أجل تعزيز قبضتها على الأراضي التي تسيطر عليها، وذلك بحكومة جيدة وخدمات عامة قوية.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما طلب من الكونغرس في وقت سابق من هذا الشهر تخصيص خمسمائة مليون دولار لتدريب وتسليح المعارضة السورية المعتدلة.

المصدر : رويترز