صدرت اليوم أحكام جديدة بالسجن مددا طويلة على نحو مائة من أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، في ثلاث قضايا مختلفة تتعلق بأعمال عنف على هامش مظاهرات.

ومنذ عزل مرسي وتوقيفه في يوليو/تموز 2013 من قبل القائد السابق للجيش الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، يواجه أنصاره حملة قمع أوقعت مئات القتلى وآلاف الجرحى وآلاف المعتقلين.

وصدر حكم بالسجن المؤبد على اثنين من أنصار مرسي بعد إدانتهم بالمشاركة في أعمال عنف أدت إلى مقتل شخصين في مدينة قليوب بدلتا النيل (شمال القاهرة). وكان صدر في حقهما حكم بالإعدام غيابيا في وقت سابق ثم أعيدت محاكمتهما بعد توقيفهما.

وسبق أن حكم على المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع بالسجن المؤبد لإدانته بالتحريض على العنف في أحداث قليوب.

وفي محافظة كفر الشيخ (شمال البلاد)، صدرت أحكام غيابية بالسجن 15 عاما على 73 متهما، وقضت محكمة الجنايات بمعاقبة عشرة موقوفين آخرين بالسجن عشر سنوات بعد أن أدينوا بالشروع في القتل وحيازة أسلحة بشكل غير مشروع وسرقة مسدس من رجل شرطة.

كما حكم على أربعة قصّر بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ للأحداث نفسها التي لم تسفر عن سقوط ضحايا.

وفي قضية رابعة تتعلق بأحداث عنف وقعت في ديسمبر/كانون الأول 2013، حكم على أربعة متهمين بالسجن عشر سنوات، وعلى ستة آخرين بالسجن سبع سنوات، وعلى قاصر بالسجن سنة مع وقف التنفيذ.

ومنذ إقالته، يحاكم مرسي وكل قيادات الإخوان المسلمين الموقوفين في مصر في عدة قضايا باتهامات تصل عقوبتها إلى الإعدام.

المصدر : وكالات