وصلت وزيرة الدفاع الألمانية أورسيلا فوندرلاين إلى أربيل في زيارة مفاجئة، للاجتماع بالمسؤولين الأكراد في إقليم كردستان العراق، لبحث الدعم الألماني للإقليم في مواجهة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية. وجاءت الزيارة تزامنا مع وصول دفعة جديدة من السلاح الألماني لقوات البشمركة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في أربيل، أحمد الزاويتي، إن الوزيرة الألمانية التقت خلال زيارتها القصيرة برئيس الإقليم الكردي مسعود بارزاني، وأشادت خلال اللقاء بدور الإقليم في استقبال النازحين العراقيين من المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة.

كما بحثت الوزيرة الألمانية تزويد قوات البشمركة بالأسلحة التي تعهدت ألمانيا بتقديمها في إطار دعم القوات الكردية في مواجهة التنظيم، كما تعتزم الوزيرة مقابلة الجنود الألمان الموجودين في أربيل في مهام تدريبية.

وشملت شحنة الأسلحة الألمانية خمسين قاذفة صواريخ مضادة للدبابات، وذخائر وعشرين مدفعا رشاشا وبنادق (جي 3) وغيرها من الأسلحة والمستلزمات، فضلا عن مركبات عسكرية، وأشارت الوزيرة إلى تزويد أربيل بأجهزة آلية لفحص وتفكيك العبوات الناسفة والمتفجرات.

وقد انطلقت فجر اليوم طائرة شحن تابعة لسلاح الجو الهولندي من مطار لايبزيغ الألماني، وحطت في مطار بالشطر الجنوبي من جزيرة قبرص، حيث نقلت حمولتها من الأسلحة والعتاد إلى طائرة شحن عسكرية بريطانية، بغية إرسالها إلى بغداد أولا، ومن ثم إلى أربيل، ومن المنتظر أن يستغرق شحنها أسبوعا.

وكانت ألمانيا أرسلت نحو 9500 قطعة من المعدات العسكرية غير الفتاكة إلى إقليم شمال العراق مطلع الشهر، بينها سترات واقية وخوذ وأجهزة كشف ألغام ومناظير ليلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات