أفاد ناشطون أن مقاتلي المعارضة السورية انسحبوا من مدينة عدرا العمالية، مع استمرار معارك على أطرافها ومحاور أخرى، بينما قصف الطيران الحربي مناطق بريف دمشق وحماة ودرعا موقعا قتلى وجرحى.

وأضاف المصدر ذاته أن اشتباكات تدور في عدرا البلد وعدرا الجديدة، في ظل قصف جوي ومدفعي عنيف للطيران الحربي للمنطقة.

في المقابل، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني سوري قوله إن قوات النظام سيطرت على مدينة عدار العمالية شرق العاصمة دمشق، التي كانت تسيطر عليها كتائب المعارضة منذ ديسمبر/كانون الأول 2013، مما يتيح للنظام تشديد حصاره على الغوطة الشرقية لدمشق، أبرز معاقل المعارضة قرب العاصمة السورية.

من جهة أخرى، قتل 13 مدنيا -بينهم نساء وأطفال- وجرح عشرات جراء أربع غارات لمقاتلات النظام استهدفت الأحياء السكنية في دوما بالغوطة الشرقية.

كما قصف الطيران الحربي بالبراميل المتفجرة مدينة الزبداني، وبصواريخ أرض أرض حي الدخانية بريف دمشق، وسط معارك عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على عدة محاور في المنطقة، شملت أيضا أطراف حيي القابون وجوبر شرق العاصمة.

في الوقت ذاته، أفادت شبكة سوريا برس أن مقاتلي المعارضة سيطروا على كافة النقاط العسكرية المحيطة ببلدة عسال الورد وقرية الجبة بعد تدميرهم حاجز المرصد وحاجز البهتون ومقتل العشرات من عناصر النخبة في حزب الله اللبناني الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام.

وفي حلب بشمال سوريا، قتل شخص وأصيب عدد آخر جراء قصف الطيران الحربي الأحياء السكنية في مدينة الباب بريف حلب، بالتزامن مع غارات جوية على قرى وبلدت بريف عين العرب فيما استهدفت قوات المعارضة بمدافع هاون محلية الصنع نقاط تمركز لعناصر جيش النظام في حي الخالدية بمدينة حلب.

وترافق القصف مع اشتباكات عنيفة في حي البستان ومنطقة السبع بحرات والشيخ نجار والبريق بمدينة حلب.

وفي حمص وسط البلاد، أعلنت قوات المعارضة أنها سيطرت على حاجز على أطراف مدينة الرستن بريف المحافظة الشمالي.

وفي حماة، قصفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، وقتل أربعة من عناصر مليشيا الدفاع الوطني في هجوم لقوات المعارضة في مدينة طيبة الإمام، وأعلنت قوات المعارضة أنها سيطرت على النقطة السابعة لجيش النظام جنوبي مدينة مورك في ريف حماة الشمالي.

وجنوبا في درعا، قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة بلدة دير العدس في ريف درعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات