أعربت الإمارات العربية المتحدة عن استنكارها للانتقادات التي وجهها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للأوضاع الداخلية في مصر، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم الأربعاء.

واعتبرت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية مساء الخميس خطاب أردوغان "تدخلا سافر في الشؤون الداخلية" لمصر، وأضاف "فوجئنا بما جاء على لسان أردوغان فيما يخص مصر واستغلاله منصة الأمم المتحدة للتهجم المرفوض على الشرعية المصرية".

وتابع البيان "وإذ تستنكر وزارة الخارجية هذا الخطاب غير المسؤول وتعتبره تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لمصر واستفزازا للمشاعر العربية فإنها تدعو الرئيس التركي للتوقف عن الإساءة إلى الحكومة المصرية والشعب المصري".

وسبق أن أعربت القاهرة عن استيائها من كلمة أردوغان، إذ قالت وزارة الخارجية المصرية في بيان نشر في وقت متأخر مساء الأربعاء "تابعت مصر باستياء واستنكار بالغين كلمة الرئيس التركي في الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة العادية للجمعية العامة للأمم المتحدة".

واعتبرت الوزارة في بيانها أن تلك الكلمة "تضمنت أكاذيب وافتراءات أقل ما توصف بأنها تمثل استخفافا وانقضاضا على إرادة الشعب المصري العظيم، كما تجسدت في 30 يونيو/حزيران".

وكان أردوغان قال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة متحدثا عن الأوضاع في مصر "في الوقت الذي تم فيه الانقلاب على رئيس منتخب (محمد مرسي) من قبل الشعب، وقتل الآلاف ممن خرجوا يسألون عن مصير أصواتهم، اكتفت الأمم المتحدة والدول الديمقراطية بمجرد المشاهدة، وأضفوا شرعية على ذلك الانقلاب".

المصدر : وكالة الأناضول