قال منير الغلبان مدير الجانب الفلسطيني من معبر كرم أبو سالم إن إسرائيل ستغلق غدا المعبر الرابط بينها وبين قطاع غزة لأربعة أيام متواصلة بسبب حلول الأعياد اليهودية.

وحذر الغلبان في تصريح لوكالة الأناضول من تأثير إغلاق المعبر التجاري الوحيد للقطاع مع إسرائيل على إمدادات المواد الغذائية والوقود، وشدد على أن إغلاق المعبر ليوم واحد يفاقم من معاناة سكان غزة، التي زادت بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع التي انتهت قبل شهر.

ولا يسد معبر كرم أبو سالم جميع متطلبات سكان غزة اقتصاديا وإنسانيا، إذ يحتاج القطاع لما بين 700 و500 شاحنة يوميا، في حين لا يسمح بإدخال سوى 300 إلى 400 شاحنة، أي ما نسبته 30% من إجمالي الحاجيات.

وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أن المعبر يعمل منذ وقف إطلاق النار بين المقاومة بغزة وإسرائيل بالطاقة الاستيعابية نفسها المسجلة إبان العدوان الإسرائيلي، ولم يتم أي تغيير لقوائم السلع التي تمر عبر المعبر، وهي عبارة عن البضائع الغذائية والمعونات، وتمنع السلطات الإسرائيلية دخول العديد من البضائع ولا سيما مواد البناء.

اتفاق الهدنة
وقد نص اتفاق وقف إطلاق الأخير المبرم بين المقاومة وإسرائيل بوساطة مصرية على رفع الحصار المفروض على القطاع وفتح المعابر لإدخال المواد الغذائية ومواد البناء وغيرها فورا، غير أن تل أبيب تشدد على ضرورة تنفيذ آلية لمراقبة دخول البضائع ولا سيما مواد البناء.

ويربط القطاع بإسرائيل بمعبرين، الأول تجاري هو معبر كرم أبو سالم، والثاني هو معبر بيت حانون شمالي القطاع، وهو خاص بعبور الأفراد من غزة إلى الضفة الغربية.

المصدر : وكالة الأناضول