قتل 29 من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية وسبعة جنود في هجمات بمناطق في محافظة ديالى (شمال شرق بغداد)، وذلك في وقت أقر فيه الجيش العراقي بمقتل وأسر العشرات من جنوده في تفجيرات واشتباكات شمال مدينة الفلوجة.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن اشتباكات اندلعت فجر اليوم بين قوات الجيش العراقي ومسلحي الدولة الإسلامية في القرى الشمالية لناحية قره تبة شمال المحافظة مما تسبب في مقتل سبعة عناصر من قوات الجيش ومتطوعي الحشد الشعبي وإصابة تسعة آخرين بجروح.

وأشارت المصادر إلى أن الطيران الجوي العراقي شن ضربات جوية على تجمع لمسلحين حاولوا اقتحام ناحية السعدية شمال شرق بعقوبة، مما أسفر عن مقتل 22 مسلحا وإصابة عدد آخر بجروح وتدمير وإحراق خمس عجلات تابعة للمسلحين كانت تستخدم في عملياتهم.

وأوضحت أن قوات الأمن تمكنت من قتل سبعة من المسلحين في اشتباكات عنيفة اندلعت صباح اليوم في مناطق تابعة لجبال حمرين شمال شرق بعقوبة وتدمير أربع عجلات.

في هذه الأثناء قال مركز إعلام الربيع العراقي إن قصفا للجيش الحكومي بالبراميل المتفجرة والمدفعية الثقيلة تجدد على منازل مدنيين في الفلوجة دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وأضاف المركز أن خمسة مدنيين أصيبوا بجروح -منهم أربعة من عائلة واحدة- جراء القصف العشوائي من قبل الجيش الحكومي بالراجمات والمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون على منازل المدنيين في معظم مناطق قضاء الكرمة شرق الفلوجة.

وفي الرمادي أفاد المركز نفسه بأن طيران الجيش الحكومي المروحي قصف منازل لمدنيين في منطقة الحوز. كما ذكر أن أحد أساتذة كلية الطب في جامعة الأنبار قتل في قصف بقذائف الجيش الحكومي استهدف منازل المدنيين في منطقة الصوفية في الرمادي.

وبالمقابل أفاد المركز أن هجوما للثوار استهدف تجمعا لدرع الجيش الحكومي في منطقة البو جليب في الرمادي أدى إلى تدمير دبابتين ومقتل من فيهما.

وتحدث المركز عن مقتل وإصابة ثلاثة جنود بهجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش تابعة للفرقة 17 بمنطقة السيد عبد الله في قضاء المحمودية، كما أفاد بمقتل وإصابة 13 من أفراد الجيش الحكومي والحشد الشعبي في اشتباكات جرت مع الثوار في ناحية المشاهدة في قضاء الطارمية شمال بغداد.

عشرات القتلى والأسرى بصفوف الجيش العراقي بمعارك الصقلاوية (الجزيرة)

مقتل العشرات
أقر الجيش العراقي بأن العشرات من جنوده قتلوا وأسروا في تفجيرات واشتباكات شمال مدينة الفلوجة (غرب بغداد) مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، الذي تكبد مقتل العشرات من أفراده في قصف جوي أميركي لمطار الضلوعية القديم بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

وقال الجيش العراقي إن أربعين من أفراده قتلوا في تفجيرات انتحارية استهدفت معسكرا له شمال مدينة الفلوجة. وأكد اللواء رشيد فليح أن تنظيم الدولة الإسلامية أسر نحو سبعين آخرين.

وكانت مصادر في مدينة الفلوجة قد ذكرت أن مسلحي تنظيم الدولة سيطروا على مقر الفوج الثالث في الصقلاوية شمال المدينة بعد محاصرته عدة أيام، وأن عدد القتلى من الجنود العراقيين وصل إلى ثلاثمائة.

وتحدث ناشطون قبل يومين عن سيطرة مسلحين على مقر فوج كامل للجيش العراقي شمال الفلوجة غربي العراق، وعن قتلِ وأسرِ كامل أفراده.

وقالت مصادر صحفية وشهود عيان إن "المسلحين نفذوا سلسلة عمليات تفجير انتحارية باستخدام آليات عسكرية كانوا قد استولوا عليها من قبل، تمكنوا خلالها من تدمير كل الحواجز الدفاعية التي أقامها أفراد الفوج، واقتحموا بعدها المكان، لتنتهي العملية بقتل وأسر كل أفراد الفوج الذي يقع في منطقة الصقلاوية شمال الفلوجة".

المصدر : وكالات