قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن العلاقات بين إيران والسعودية تستحق أن تكون أفضل، وذلك في مؤشر جديد على الحركية التي تشهدها العلاقات بين البلدين والتي توجت بلقاء نادر بين وزيري الخارجية منذ يومين. 

وصرح روحاني لمجموعة من الصحفيين في نيويورك قبيل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، بأن العلاقات بين طهران والرياض تستحق أن تكون أفضل، مؤكدا أن مواقف السعودية تتقارب مع إيران بشكل أكبر.

وأضاف روحاني -الذي تحدث عبر مترجم- أنه إذا ضاقت هوة الخلافات بين الدولتين فإن "العلاقات مع السعودية ستزيد قوة".

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد التقى قبل يومين نظيره السعودي سعود الفيصل في نيويورك، وقال في تصريح أدلى به عقب اللقاء الذي استغرق ساعة، "باعتقادي أنا ووزير الخارجية السعودي أن هذا اللقاء سيشكل فصلا جديدا في العلاقات بين البلدين".

وأضاف "نأمل أن يشکل هذا الفصل الجديد فصلا مثمرا في مسار إرساء السلام والأمن الإقليمي والعالمي، وصون مصالح جميع الشعوب الإسلامية في العالم".

من جهته قال الوزير السعودي "إننا ندرك الأهمية والطابع الحساس للأزمة الحالية وفرصة مواجهتها، ونعتقد بالتالي أنه يتعين تفادي الأخطاء الماضية لمواجهتها بنجاح".

وأضاف الفيصل أن البلدين يتمتعان بنفوذ في المنطقة، وسيكون للتعاون المشترك بينهما آثار مؤكدة لإحلال السلام والأمن في المنطقة وفي العالم.
 
وكان هذا اللقاء هو الأول بين وزيري خارجية البلدين منذ وصول الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى السلطة في أغسطس/آب 2013.

المصدر : الجزيرة + رويترز