الفرنسي المختطف بالجزائر يدعو هولاند لعدم التورط بالعراق
آخر تحديث: 2014/9/22 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/22 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/29 هـ

الفرنسي المختطف بالجزائر يدعو هولاند لعدم التورط بالعراق

جماعة جند الخلافة هددت بقتل الرهينة خلال 24 ساعة إذا لم توقف فرنسا ضرباتها ضد تنظيم الدولة (الفرنسية)
جماعة جند الخلافة هددت بقتل الرهينة خلال 24 ساعة إذا لم توقف فرنسا ضرباتها ضد تنظيم الدولة (الفرنسية)

أعلنت جماعة تطلق على نفسها "جند الخلافة" في الجزائر، على شريط فيديو ظهر على موقع يوتيوب الاثنين، أنها اختطفت مواطنا فرنسيا شرق الجزائر وهددت بقتله في الساعات الأربع والعشرين المقبلة إذا لم توقف فرنسا ضرباتها الجوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وبينما بادرت الخارجية الفرنسية للإعلان بأنه لا يمكنها أن تؤكد مصداقية الفيديو، قال الرهينة الفرنسي -واسمه إيرفي غورديل- في الشريط مخاطبا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند "أنا في أيدي جند الخلافة وهي جماعة جزائرية مسلحة. هذه الجماعة المسلحة تطلب مني أن أطلب منك ألا تتدخل في العراق. إنهم يحتجزونني رهينة وأنا أطلب منك أيها السيد الرئيس أن تفعل كل شيء لتخلصني من هذا الوضع السيئ، وأشكركم".

وظهر غورديل محاطا بملثمين مسلحين، وظهرت على الشريط صور زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي. وتقول السلطات الفرنسية إنها تدرس الشريط.

وجرى الإعلان عن حادث الخطف بعد ساعات من خطاب المتحدث باسم التنظيم أبو محمد العدناني الذي توعد به مواطني كل الدول التي تشارك في الهجوم على تنظيم الدولة برد قاس، لا سيما الولايات المتحدة وفرنسا.

وكان الرهينة وصل إلى الجزائر يوم 20 سبتمبر/أيلول وخطف في اليوم التالي، موضحا أن جماعة جند الخلافة التي بايعت تنظيم الدولة قد اختطفته.

وكان تنظيم الدولة قد حذر مؤخرا من أنه سيستهدف فرنسا بعدما نفذت باريس ضربات جوية ضد التنظيم في العراق، بينما أوضحت الحكومة الفرنسية أن تلك التصريحات لا تخيفها، حيث أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الاثنين أن "لا شيء سيردع الحكومة عن تصميمها" على التصدي للتنظيم.

وقد أكدت وزارة الخارجية الفرنسية -في وقت سابق- أن مواطنا فرنسيا اختطف مساء الأحد شرق الجزائر، موضحة في بيان أن الحادث وقع في منطقة تيزي وزو حيث كان يقضي إجازته هناك.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر قولها إن الأمر يتعلق بسائح فرنسي كان يقوم بجولة في منطقة تيكجدة التي تقع بين ولايتي تيزي وزو والبويرة وتبعد عن العاصمة نحو 120 كيلومترا.

وبناء على تعليمات من وزير الخارجية لوران فابيوس، طالبت وزارة الخارجية الفرنسية، الاثنين، الفرنسيين المقيمين في نحو ثلاثين دولة -من بينها الجزائر- أو المضطرين إلى التوجه إليها بتوخي "أقصى درجات الحذر".

يشار إلى أن نحو ثمانين شخصا تعرضوا للاختطاف في منطقة تيزي وزو خلال السنوات العشر الماضية، كلهم جزائريون، وتمَّ إطلاق سراح غالبيتهم بعد دفع فدى، بينما قتل ثلاثة بحسب الصحف.

وكان آخر الضحايا شاب (19 سنة) عثر عليه مقتولا بعد أسبوع من خطفه في أكتوبر/تشرين الأول عام 2012، وألقي القبض على الفاعلين الثلاثة وحكم عليهم بالإعدام عام 2013.

المصدر : وكالات

التعليقات