أعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض الاثنين أنه سيعين قيادة عسكرية جديدة لقوات الجيش السوري الحر التي تقاتل نظام بشار الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية في الوقت نفسه.

وقال الائتلاف في بيان إن مجلس القيادة العسكرية العليا للجيش الحر "تم حله، وستتم إعادة تشكيله خلال فترة أقصاها شهر".

وذكر أن هذا الإجراء اتخذ لأن "الثورة السورية تمر بمرحلة مفصلية تقتضي رص الصفوف وإعادة التنظيم لمؤسساتها وتصويب الأخطاء، ورفع كفاءة قواتها وإمكاناتها".

وقالت متحدثة باسم الائتلاف إن رئيسه هادي البحرة اتخذ هذا القرار لأن "مجلس القيادة العسكرية العليا في بنيته الحالية لم يعد ممثلا لغالبية القوى على الأرض". ورحبت هيئة أركان الجيش السوري الحر بهذا القرار.

وكان الكونغرس الأميركي قد تبنى في 18 سبتمبر/أيلول الجاري خطة لتسليح وتدريب مقاتلي المعارضة السورية التي توصف بالمعتدلة، ليتمكنوا من قيادة الهجوم البري ضد تنظيم الدولة.

المصدر : الفرنسية