استحداث قيادة مرورية جديدة بين عرفات ومزدلفة
آخر تحديث: 2014/9/22 الساعة 17:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/22 الساعة 17:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/29 هـ

استحداث قيادة مرورية جديدة بين عرفات ومزدلفة

السلطات السعودية تؤكد أن الخطط المرورية الجديدة هدفها تسهيل حركة الحجاج (الجزيرة)
السلطات السعودية تؤكد أن الخطط المرورية الجديدة هدفها تسهيل حركة الحجاج (الجزيرة)

ياسر باعامر-مكة المكرمة

كشفت الأجهزة الأمنية السعودية المختصة بشؤون الحج عن استحداث قيادة مرورية جديدة تحت اسم قيادة الطرق بين عرفات ومزدلفة، تهدف إلى تخفيف الزحام أثناء النفرة بين المشعرين.

وأعلن اللواء عبد الرحمن المقبل مساعد قائد قوات أمن الحج السعودية لشؤون المرور عن تفاصيل تلك الخطة الأمنية خلال لقاء تعريفي نظمته المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية أمس في مكة المكرمة.

وستقوم القيادة الجديدة بتغطية جميع النقاط المرورية الواقعة بين المشعرين.

وأوضح رئيس الجهاز العميد محمد البقمي أن التجربة نجحت خلال تطبيقها العام الماضي، حيث أثبتت المعطيات المرورية التفصيلية التي استعرضها أمام الحضور تحقيق انخفاض كبير في نسبة الزحام أثناء النفرة بين مشعري عرفات ومزدلفة، وفي نسبة الحوادث المرورية التي تشكل العبء الأكبر على السلطات السعودية خلال نفرة الحجيج بعد وقوفهم في عرفات.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها الجزيرة نت، فإن المهام المنوطة بالقيادة المرورية الجديدة تشمل عدة محاور رئيسية منها تغطية جميع الخطوط التي تربط بين المشعرين (عرفات ومزدلفة) ضمن الدائري الغربي الذي يشمل طرق 3 و4 و5 و6 و7، بالإضافة إلى تنظيم الحركة المرورية في جميع الخطوط أثناء عملية التصعيد والنفرة، والمحافظة على الخطوط من خلال إزالة كافة العوائق من سيارات وحافلات معطلة، يمكنها أن تعرقل سير الحركة أو وقوع حوادث مرورية بين حافلات ومركبات نقل الحجيج المتوسطة الحجم.

وأشار مسؤولو القيادة المرورية بين عرفات ومزدلفة إلى أن كافة الطرق ستشهد تغطية بالدوريات والدراجات النارية المرورية، بالإضافة إلى عناصر مشاة سيرشدون حافلات النقل العام، وذلك لمنع أي أسباب يمكنها أن تؤدي لاختناقات مروية وتعيق وصول الحجيج إلى مزدلفة بأسرع طريقة ممكنة.

السلطات قررت منع دخول السيارات لمحيط المسجد الحرام (رويترز)

خطط
كما تم استحداث خطط مرورية أخرى، كالقرار الذي تطرق له قائد مرور عرفات العميد خالد الضبيب والقاضي بمنع دخول الحافلات التي لا تقل ركاباً لمشعر عرفات، وذلك للحفاظ على سلامة الحجيج، علما أن مساحة مشعر عرفات لا تتجاوز 13 كلم تقريباً.

وبيّن المسؤول الأمني أنه سيُخصص خطان من الطرق للتفريغ لمن لديه ركاب من الحجاج، وخمسة خطوط للتصعيد. وطالب قادة الحافلات بضرورة الالتزام بخط السير وعدم إرباكه وقت النفرة إلى مزدلفة.

وردا على سؤال وجهته الجزيرة نت للمسؤولين حيال التغييرات الجديدة على معالم الخطة المرورية لمشعر مزدلفة، أكدوا أنه لم تطرأ أي تغييرات جذرية على خطة العامين الماضيين التي أثبتت نجاعتها بشكل لافت.

وفي ما يتعلق بخطة مشعر منى المرورية، كشف المسؤولون في اللقاء التعريفي عن بنود خطة جديدة تقسم منى إلى مربعات مركزية تهدف إلى تسهيل عملية متابعة الحركة المرورية فيها.

وقال العقيد محمد الكثيري مساعد قائد مرور منى إن طريقين في اتجاهين سيخصصان أثناء عملية التروية والتصعيد، بينما ستكون باقي الطرق في اتجاه واحد، مشدداً على منع دخول الحافلات والمركبات من بعض الطرق المحورية، نظرا لوجود قطار المشاعر الذي سيغني عن باقي وسائل المواصلات.

أما الخطة المرورية حول المسجد الحرام ومنطقته المركزية، التي غالباً ما تشهد اكتظاظاً كبيراً من الحافلات والمركبات، فقد أقرت السلطات عدة إجراءات منها منع دخول السيارات الصغيرة لمحيط بيت الله الحرام لوقت غير معلوم، والاستعاضة عنها بحافلات نقل تم التعاقد معها، ستقوم بتطبيق "النقل الترددي" في أوقات الصلوات للمسجد الحرام، وتخصيص مواقف خاصة لهم مع توحيد الاتجاهات يومي 12 و13 من شهر ذي الحجة لسرعة الوصول لمساكن الحجيج وضمان عدم تعطيل الحركة باتجاه الحرم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات