أهالي الجنود اللبنانيين المختطفين يتوعدون بخطوات تصعيدية
آخر تحديث: 2014/9/22 الساعة 20:47 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/22 الساعة 20:47 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/29 هـ

أهالي الجنود اللبنانيين المختطفين يتوعدون بخطوات تصعيدية

الأهالي ناشدوا الحكومة اللبنانية التفاوض مع الخاطفين لتسهيل عودة أبنائهم (الأوروبية)
الأهالي ناشدوا الحكومة اللبنانية التفاوض مع الخاطفين لتسهيل عودة أبنائهم (الأوروبية)

قطع عدد من ذوي العسكريين اللبنانيين المحتجزين لدى جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية الاثنين الطريق الرئيسية في منطقة ضهر البيدر الذي يربط مدينة بيروت بمنطقة البقاع، مطالبين الحكومة ببذل كل الجهود للإفراج عن أبنائهم، وتوعدوا بخطوات تصعيدية.

وأحرق المحتجون إطارات السيارات لمنع حركة المرور، حيث استمر قطع الطريق عدة ساعات احتجاجا على استمرار احتجاز أبنائهم العسكريين. 

وجدد الأهالي مناشدتهم الحكومة اللبنانية التفاوض مع الخاطفين لتسهيل عودة أبنائهم.

على صعيد متصل، أعلنت لجنة أهالي العسكريين المختطفين في بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه إنهاء اعتصامها السلمي في ساحة الشهداء وسط بيروت وفتح باب التحرك المستقبلي أمام كل الاحتمالات بما فيها التصعيد. 

وكان أهالي المختطفين قد بدؤوا منذ 12 يوما اعتصام مفتوحا وسط العاصمة بيروت، للضغط على الحكومة اللبنانية من أجل الإسراع في العمل على إطلاق سراح أبنائهم.

وعمد الأهالي وقتها إلى نصب خيمة، وأكدوا أنهم لن يخرجوا من الشارع قبل عودة أبنائهم سالمين، وشارك في الاعتصام نواب وشخصيات دينية.

وجددوا دعوتهم الحكومة اللبنانية للتفاوض مع الخاطفين لتسهيل عودة الجنود، بينما أفاد بعض الأهالي خلال الأيام الماضية بأنهم تلقوا اتصالات هاتفية من أبنائهم المختطفين، دعوهم خلالها للضغط على حزب الله اللبناني لسحب مقاتليه من سوريا، وعلى الحكومة اللبنانية من أجل الاستجابة لمطالب التنظيم في الإفراج عن بعض عناصره المحتجزين لدى الحكومة اللبنانية.

وقد أعلنت جبهة النصرة مؤخرا إعدام الجندي اللبناني محمد حمية الذي كانت تحتجزه رهينة إثر مواجهات وقعت في محيط بلدة عرسال الحدودية مع سوريا، وهو ثالث جندي لبناني يلقى هذا المصير على أيدي المسلحين.

وكان مسلحون سوريون هاجموا مراكز الجيش اللبناني والقوى الأمنية في بلدة عرسال شرقي لبنان مطلع أغسطس/آب الماضي، وقتلوا ما لا يقل عن عشرين جنديا، وجرحوا واختطفوا عددا من عناصر الجيش والقوى الأمنية، تم تحرير عدد منهم، فيما لا يزال الباقون قيد الاحتجاز.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات