قال مسؤول بخفر السواحل الإيطالي اليوم الأحد إن نحو أربعين مهاجرا فقدوا في أحدث مأساة لغرق مركب بمياه البحر الأبيض المتوسط قبالة السواحل الليبية، بينما تمكنت سفينة تجارية ترفع علم سنغافورة من إنقاذ 55 شخصا بعد أن توجهت إلى مكان القارب.

وأضاف المسؤول أن السلطات الإيطالية أرسلت قوارب إلى المكان، وتمَّ إنقاذ 55 شخصا، لكن الناجين قالوا إن نحو 95 شخصا في المجمل كانوا على متن المركب، وأحصت فرق الإنقاذ عشر جثث -على الأقل- تطفو على المياه.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وسائل إعلام إيطالية قولها إن القارب المكتظ غرق أثناء محاولته عبور البحر المتوسط من شمال أفريقيا إلى إيطاليا على بعد نحو 50 كلم من الساحل الليبي.

ويأتي هذا الحادث بعد أن كشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان -ومقره جنيف- اليوم عن ملابسات حادثة "إغراق" مهربين قاربًا يحمل مئات المهاجرين غير الشرعيين من فلسطين وسوريا ومصر والسودان في المياه الدولية بالبحر الأبيض المتوسط في العاشر من سبتمبر/أيلول الجاري،  مما تسبب في فقدان ما بين 400 و450 شخصًا -بينهم نحو مائة طفل- معظمهم من الفلسطينيين.

وطبقا لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فقد لقي أكثر من 2500 شخص حتفهم أو فقدوا أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا من شمال أفريقيا هذا العام.

وساهم انفلات الأوضاع الأمنية في ليبيا بتزايد عمليات تهريب المهاجرين غير الشرعيين من أفريقيا إلى أوروبا، حيث يحشر المهربون الناس في قوارب متهالكة ويتقاضون مبالغ باهظة لنقلهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات