قتل نحو أربعين شخصا في قصف للطيران الحربي السوري في ريف إدلب، واستهدف القصف مناطق أخرى في ريف القنيطرة وحماة ودمشق، وعدرا التي تواصل قوات النظام شن حملة عليها منذ السبت.

ففي بلدة إحسم بريف إدلب قتل نحو عشرين شخصا بينهم ثمانية جراء استهداف منزلهم وجرح العشرات. وقد بث ناشطون صورا مؤثرة لإخراج طفل من تحت الأنقاض ولا يزال العشرات محاصرين تحت الركام.

كما قتل عشرون شخصا في قصف جوي من قوات النظام استهدف مزرعة على أطراف بلدة سراقب التي نزح كثير من سكانها نحو مزارع على أطراف بلدتهم، هربا من قصف تلك القوات.

ومن جهة أخرى، قال ناشطون سوريون إن عشرة مدنيين على الأقل بينهم أطفال قتلوا وجرح عشرون آخرون جراء قصف مدفعي، بينما كانوا يحاولون عبور نهر الفرات للوصول إلى داخل مدينة دير الزور مساء أمس السبت.

وأوضح ناشطون أن مدفعية النظام استهدفت المدنيين أثناء عبورهم النهر بقوارب، بينما تجمع آخرون في انتظار عودة القوارب للعبور فيها أيضا.

وذكر المصدر ذاته أن النظام كثف قصفه لمنطقة المعبر بعد أن دمر جسر السياسية قبل بضعة أيام لمنع وصول الإمدادات الغذائية والعسكرية إلى الأحياء التي يسيطر عليها تنظيم الدولة داخل مدينة دير الزور التي يقطنها آلاف المدنيين.

غارات بالقنيطرة
من جهة أخرى، أفاد مراسل الجزيرة أن القوات النظامية السورية شنت غارات جوية على مواقع المعارضة المسلحة في منطقة جباتا الخشب وريف القنيطرة الشمالي، قرب خط وقف إطلاق النار مع هضبة الجولان السوري المحتل.

وفي ريف حماة، تعرضت بلدة عقرب -التي تسيطر عليها المعارضة السورية المسلحة منذ عام ونصف العام- لقصف مدفعي وغارات بالبراميل المتفجرة من قبل قوات النظام المتمركزة في القرى المحيطة بها، مما أدى إلى مقتل عشرات وتهجير آلاف من سكانها وتدمير مئات من منازلها.

video

وفي السياق، أعلنت قوات النظام أنها بدأت عملية عسكرية كبيرة على مدينة عدرا البلد قرب العاصمة دمشق، وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) أن الجيش قتل أعدادا كبيرة ممن وصفهم بالإرهابيين وحقق تقدما كبيرا في المنطقة.

ويأتي الهجوم على عدرا البلد في إطار هجوم عسكري واسع تشنه القوات النظامية على مواقع مقاتلي المعارضة في ريف دمشق، وعلى حي جوبر بالعاصمة الذي يشهد معارك شرسة بين الطرفين.

وفي حلب شمالا، استهدفت كتائب المعارضة بالرشاشات معاقل جيش النظام في حي الراموسة، في حين ألقى الطيران الحربي المروحي براميل متفجرة على بلدة بنان الحص بريف حلب، وقالت تنسيقيات الثورة إن اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام اندلعت في حي بستان الباشا.

وجنوبا في درعا وريفها، قصفت قوات النظام بالمدفعية بلدات اليادودة ودير العدس والجيزة وصيدا ومدينة إنخل. كما قصفت في ريف إدلب بلدة كفرومة ومدينة معرة النعمان.

المصدر : الجزيرة + وكالات