عوض الرجوب-الخليل

يعتزم عشرات الأسرى الفلسطينيين ممن أعادت إسرائيل اعتقالهم مؤخرا بعد تحريرهم في صفقة وفاء الأحرار (شاليط) الشروع في إضراب تحذيري، ويتزامن ذلك مع اعتقال سلطات الاحتلال فلسطينييْن اثنين وإصدار عشرات الأوامر الإدارية بحق المعتقلين.

ووفق نادي الأسير الفلسطيني فإن الأسرى المحررين بمقتضى الصفقة التي أبرمت في أكتوبر/تشرين الأول 2011 واعتقلتهم سلطات الاحتلال مجددا، أعلنوا نيتهم خوض إضراب تحذيري يوم الثلاثاء القادم.

ويأتي الإضراب بالتزامن مع بدء استكمال المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية بشأن المطالب الفلسطينية بعد وقف العدوان على قطاع غزة.

وحسب بيان للنادي فإن الأسرى يطالبون الوفد المفاوض بضرورة التدخل العاجل لحل قضيتهم والإفراج عنهم بأسرع وقت.

وأشار البيان أيضا إلى اعتزام عدد من عائلات الأسرى خوض إضراب تضامني مع أبنائها أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في مدينة البيرة بالضفة الغربية.

أوامر إدارية
من جهة أخرى أفاد ناي الأسير بأن سلطات الاحتلال أصدرت خلال الأيام الأخيرة 34 أمرا إداريا جديدا بحق أسرى إداريين، بينهم نواب في المجلس التشريعي، ليرتفع بذلك عدد أوامر الاعتقال الإداري التي صدرت بحق الأسرى منذ بداية سبتمبر/أيلول الجاري إلى 87 أمرا.

وفي سياق متصل، أفادت معطيات نشرها النادي اليوم بأن حصيلة اعتقالات سلطات الاحتلال في الأسبوع الثالث من سبتمبر/أيلول الجاري بلغت 152 اعتقالا، كان أكثرها في محافظتي الخليل والقدس.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت صباح اليوم الأستاذ في جامعة النجاح رائد بدويه والحقوقي عبد الرحمن ريحان، وكلاهما من محافظة نابلس شمال الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة