أعلنت مجموعة إسلامية تونسية مسلحة مبايعتها لـتنظيم الدولة الإسلامية ودعته للتحرك خارج سوريا والعراق بحسب ما أعلن اليوم السبت المركز الأميركي لمراقبة المواقع الإسلامية.

وبحسب بيان ترجمه الموقع، فإن "الإخوة المجاهدين في كتيبة عقبة بن نافع (..) يدعمون بقوة ويبايعون تنظيم الدولة الإسلامية ويدعونه إلى التقدم وتجاوز الحدود وتحطيم عروش الطغاة في كل مكان".

وكانت "كتيبة عقبة بن نافع" التابعة لتنظيم أنصار الشريعة المحظور في تونس تقول إنها جزء من تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.

وتأتي مبايعتها لتنظيم الدولة الإسلامية -بحسب الموقع الأميركي- بعد أيام من دعوة فرعي القاعدة في المغرب الإسلامي واليمن المسلحين الإسلاميين في سوريا والعراق إلى الاتحاد ضد التحالف الدولي الذي بادرت واشنطن بتشكيله بهدف القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي قالت فيه السلطات في تونس إن مجموعات إرهابية تهدد الانتخابات التشريعية والرئاسية التي ستنظم في أكتوبر/تشرين الأول، ونوفمبر/تشرين الثاني المقبلين لتنهي مرحلة انتقالية مستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ومع إعلان السلطات التونسية بين الفينة والأخرى عن قتل أو اعتقال مسلحين إسلاميين، فإنها لم تتمكن حتى الآن من القضاء على هذه المجموعة، حيث تخوض قوات الأمن والجيش قتالا ضد مسلحين من جماعة أنصار الشريعة المحظورة.

وتبنت "كتيبة عقبة بن نافع" هجوما على دوريتين للجيش التونسي في جبل الشعانبي في 16 يونيو/تموز الماضي أدى إلى مقتل 14 جنديا وجرح أكثر من عشرين آخرين.

المصدر : الفرنسية