تتواصل في شمال سوريا مواجهات بين مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية ومقاتلين أكراد سقط فيها قتلى من تنظيم الدولة الذي سيطر في وقت سابق على عدد من البلدات القريبة من مدينة حلب، وأدت المعارك إلى نزوح آلاف نحو تركيا التي فتحت حدودها أمس الجمعة أمام الهاربين من القتال.

وقتل 18 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية في مواجهات ليلة أمس مع مقاتلين أكراد قرب مدينة عين العرب شمال شرق محافظة حلب.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أحد مسلحي تنظيم الدولة الذين قتلوا أمس قرب المدينة الحدودية الإستراتيجية صيني الجنسية.

وكان المرصد أعلن أمس الجمعة أن تنظيم الدولة سيطر على ستين بلدة قرب الحدود السورية التركية في هجوم كبير بدأه التنظيم قبل يومين، مستخدما أسلحة ثقيلة منها المدفعية والدبابات وراجمات الصواريخ، ولا تزال معارك عنيفة تدور قرب المدينة المعروفة لدى الأكراد باسم كوباني، وإذا تمكن التنظيم من السيطرة عليها فسيتحكم في شريط طويل من الحدود مع تركيا.

تقدم الدولة
وقال عصمت الشيخ قائد القوات الكردية التي تدافع عن عين العرب إن معارك شرسة تدور في شرق وغرب وجنوب المدينة، وأضاف أن تنظيم الدولة أصبح على بعد عشرين كلم منها، فيما قال نائبه أوجلان إسو إنه لا يعرف عدد القرى التي سقطت بيد الدولة، إلا أنه أقل من العدد الذي ذكره المرصد.

video

وذكر المسؤول الكردي أن قرابة مائة قرية أخليت من المدنيين فيها لحمايتهم بعدما تحولت إلى ساحة حرب بين المقاتلين الأكراد وقوات الدولة الإسلامية، وأشار الشيخ إلى أن عشرات المدنيين من النساء والأطفال وكبار السن قتلوا كما احتجز التنظيم آخرين.

وأدت المعارك إلى نزوح آلاف الأكراد من المنطقة إلى تركيا التي فتحت حدودها أمامهم الجمعة، وقال نعمان قورتولموش نائب رئيس وزراء تركيا اليوم إن 45 ألفا من أكراد سوريا عبروا الحدود إلى تركيا أمس.

نزوح إلى تركيا
وأضاف المسؤول التركي في تصريحات لقناة "سي إن إن ترك" أن النازحين أتوا من ثماني نقاط على مسافة ثلاثين كيلومترا من أقجة قلعة إلى مورسيتبينار منذ فتحت الحدود، وقد دعا رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أمس إلى تدخل دولي لحماية كوباني ذات الأغلبية الكردية من تقدم الدولة الإسلامية، وطالب بضرب مقاتلي التنظيم والقضاء عليهم أينما وجدوا.

وعبر متحدث باسم الخارجية الأميركية عن قلق بلاده البالغ من تقدم تنظيم الدولة نحو مدينة باب العرب، وذلك في وقت تستعد فيه واشنطن لتوجيه ضربات جوية للتنظيم داخل سوريا في إطار الحرب على التنظيم في العراق وسوريا.

المصدر : وكالات