أفاد مصدر حكومي في محافظة الأنبار غربي العراق اليوم السبت بوصول تعزيزات عسكرية مدعومة بطيران الجيش، لفك الحصار عن 400 ضابط وجندي عراقي محاصرين من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في المحافظة، في حين تواصل القوات العراقية حصارها للتنظيم في الموصل بصلاح الدين.

وقال المصدر الحكومي -الذي اشترط عدم ذكر اسمه لوكالة الأناضول- إن التعزيزات وصلت صباح اليوم لفك حصار فرضه تنظيم الدولة على 400 ضابط وجندي في ناحية الصقلاوية شمالي مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار منذ مساء أمس الجمعة، بعد تقدم المسلحين وسيطرتهم على محيط الناحية.

وفي محافظة صلاح الدين، كثفت الولايات المتحدة غاراتها الجوية على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية وسط مدينة الموصل التي تحاصرها أيضا القوات العراقية ومسلحو البشمركة الكردية ومقاتلو الحشد الشعبي (شيعي).

وقال شهود عيان -وفق وكالة الأنباء الألمانية- إن الغارات شملت أحياء منطقة السكر والصديق والزهور بالساحل الأيسر من مدينة الموصل ومنطقة باب الطوب في مركز المدينة، وأوقعت خسائر كبيرة، دون ذكر التفاصيل.

وتعد هذه الغارات هي الأولى من نوعها التي تستهدف مناطق داخل المدينة، كما صرح به شهود العيان.

video

حصار الموصل
وفي الأثناء، تحاصر القوات العراقية ومسلحو البشمركة والحشد الشعبي مدينة الموصل الإستراتيجية التي يسيطر عليها تنظيم الدولة، في وقت استعادت فيه تلك القوات السيطرة على عدة قرى بديالى.

وقال مصدر عسكري من البشمركة في منطقة الخازر القريبة من مدينة الموصل، إن القوات تحاصر المدينة من مختلف الجهات، وأكد أن الوقت لا يزال مبكرا لاستعادتها.

يشار إلى أن الموصل وقعت في قبضة تنظيم الدولة في 10 يونيو/حزيران بعد استيلائه على مناطق شاسعة في شمال البلاد وغربها دون مقاومة من الجيش العراقي.

وفي الأسابيع الأخيرة، حققت القوات التي تواجه تنظيم الدولة نجاحات محدودة بفضل الدعم الجوي الأميركي، مثل استعادة السيطرة على سد الموصل أواخر اغسطس/آب الماضي.

كما تمكنت القوات الكردية الأسبوع الماضي من استعادة السيطرة على سبع قرى في سهل نينوى الذي يمتد حتى الموصل، لكن بين هذ القرى ومدينة الموصل لا تزال برطلة وقره قوش وغيرها تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

من ناحية ثانية قالت مصادر أمنية بمحافظة ديالى إن قوات من الجيش والشرطة ومقاتلي الحشد الشعبي تمكنت اليوم من استعادة عدد من القرى والبلدات شمال شرقي المحافظة كان يسيطر عليها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية منذ نحو ثلاثة أشهر.

وقد دفع اتساع نطاق سيطرة تنظيم الدولة في العراق بالمجتمع الدولي لتشكيل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، وقد بدأت فرنسا إثره بشن غاراتها أمس الجمعة التي استهدفت مواقع للتنظيم.

وسبق هذه الغارات هجمات جوية أميركية أسفرت الخميس عن مقتل وجرح العشرات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

وعلى صعيد آخر، قالت مصادر صحفية إن عائلة كاملة مكونة من خمسة أفراد لقيت مصرعها جراء قصف الجيش العراقي على قرية التايهة, شمالي المقدادية بديالى.

المصدر : الجزيرة + وكالات