تواصلت المعارك بين قوات النظام السوري والمعارضة المسلحة شملت عدة مناطق، كان أبرزها صد المعارضة هجوما للنظام استهدف حي جوبر الدمشقي، وتمكنت المعارضة من السيطرة على مراكز جديدة في القنيطرة. في غضون ذلك، واصل النظام إلقاء براميله المتفجرة على عدة مناطق، كان أبرزها ريف دمشق وحلب وحماة ودير الزور والحسكة.

وأفاد ناشطون سوريون بأن المعارضة المسلحة تمكنت في ساعات الصباح الأولى اليوم الثلاثاء من إحباط محاولة تسلل لقوات النظام لحي جوبر (شرقي دمشق)، كما اندلعت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة على أطراف المتحلق الجنوبي وقتل عدد من قوات النظام، ويأتي ذلك في ظل محاولات النظام المستمرة منذ خمسة أيام للسيطرة على الحي.

وذكر ناشطون أن النظام شن ثلاث غارات جوية بالبراميل المتفجرة على بلدة مغر المير، وألقى ثمانية براميل أخرى على جرود عرسال، وجرود القلمون بريف دمشق.

في المقابل، تمكنت كتائب في الجيش الحر من تدمير آلية عسكرية تابعة للنظام أثناء اشتباكات على جبهة حتيتة الجرش بريف دمشق الشرقي.

وفي حلب (كبرى مدن الشمال السوري) دارت اشتباكات بين قوات المعارضة المسلحة وتنظيم الدولة الإسلامية في بلدة دابق بالريف الشمالي للمدينة.

وذكر ناشطون أن المعارضة المسلحة استهدفت بقذائف المدفعية مركزا لـ"شبيحة النظام" في حي ميسلون بالمدنية، كما ألقى النظام براميل متفجرة على مدينة دير حافر بحلب.

video

محاور أخرى
وفي الحسكة (شمال شرق البلاد) فر ستون ألف مدني خلال الأيام الأخيرة من حي غويران جراء قصف قوات النظام الحي، مبررة ذلك بأنها تستهدف محاولات من تنظيم الدولة الإسلامية للسيطرة على الحي.

وتتقاسم السيطرة على المدينة قوات النظام ومجموعات مسلحة كردية وتنظيم الدولة الاسلامية.

وفي دير الزور (شرق البلاد) شن الطيران الحربي التابع للنظام 12 غارة جوية على محيط مطار المدينة العسكري.

وأفاد اتحاد تنسيقيات الثورة بمصرع القيادي بتنظيم الدولة يوسف القزبير الملقب بأبو دجانة البلد متأثرا بجراحه التي أصيب بها بقصف الطيران الحربي مقر التنظيم أمس الاثنين بدير الزور.

وفي دير الزور سقطت أربع قذائف بالقرب من فرع أمن الدولة في حي القصور الواقع تحت سيطرة النظام.

وفي حماة (وسط البلاد) دارت اشتباكات بين المعارضة المسلحة وقوات النظام على أكثر من صعيد، حيث صدت المعارضة محاولة للنظام للتقدم في منطقة بطيش جنوب مدينة حلفايا بريف المدينة.

واستهدف النظام مدينة كفر زيتا وقرية الصياد بريف حماة بقصف بالبراميل المتفجرة.

كما قصفت المعارضة بصواريخ غراد مبنى أمن الدولة بقرية السقيلبية الموالية للنظام بريف حماة واستهدفت مطار حماة العسكري.

وفي القنيطرة (جنوب غرب البلاد) أفاد مراسل الجزيرة بأن المعارضة السورية المسلحة سيطرت على منطقة خربة الحميدية بعد انسحاب قوات النظام منها. من جهتها، أعلنت إسرائيل المناطق الحدودية المتاخمة منطقة عسكرية.

أما في درعا (جنوب البلاد) فذكر ناشطون أن قوات النظام قصفت بالمدفعية بلدة اليادودة بريف المدينة مخلفة عدد من الجرحى، كما شن النظام غارتين جويتين بالبراميل المتفجرة على بلدة عتمان بريف درعا الغربي.

المصدر : الجزيرة + وكالات