السودان يغلق المركز الثقافي الإيراني وفروعه
آخر تحديث: 2014/9/2 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/2 الساعة 13:03 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/9 هـ

السودان يغلق المركز الثقافي الإيراني وفروعه

سودانيون يحملون أعلاما سودانية وإيرانية خلال زيارة للرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد للخرطوم عام 2011 (أسوشيتد برس-أرشيف)
سودانيون يحملون أعلاما سودانية وإيرانية خلال زيارة للرئيس الإيراني السابق أحمدي نجاد للخرطوم عام 2011 (أسوشيتد برس-أرشيف)

قال مصدر حكومي سوداني إن السلطات السودانية أغلقت المركز الثقافي الإيراني وفروعه في البلاد، وطالبت الملحق الثقافي وطاقم المركز الإيرانيين بمغادرة البلاد خلال 72 ساعة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر قوله إن الحكومة السودانية عللت قرارها "بتزايد نشاط هذه المراكز في التبشير بالمذهب الشيعي".

وكان مراسل الجزيرة أفاد في وقت سابق أن السلطات السودانية استدعت القائم بأعمال السفارة الإيرانية بالخرطوم وأبلغته قرارها بإغلاق المركز الثقافي في العاصمة وفروعه بالولايات.

ورجح باحث مختص في شؤون الشيعة بالسودان أن القرار "صدر نتيجة لضغوط داخلية وخارجية، الأولى من تيارات سلفية بدأ نفوذها في التزايد وأصبحت تتحدث علنا عن خطر شيعي من على منابر المساجد وصفحات الصحف".

أما الضغوط الخارجية، فقال إنها تأتي من دول الخليج وخاصة المملكة العربية السعودية "القلقة من التقارب السوداني الإيراني ولديها مخاوف من انتشار المذهب الشيعي على الساحل الغربي للبحر الأحمر".

وافتتح أول مركز ثقافي إيراني في السودان عام 1988 في عهد حكومة رئيس الوزراء الصادق المهدي، وبعد وصول الرئيس السوداني عمر البشير إلى السلطة بانقلاب عسكري عام 1989 تزايد نشاط المراكز وأعدادها.

تنظيم دورات
وتتركز أنشطة المراكز الثقافية الإيرانية على تنظيم دورات في تعلم اللغة الفارسية، كما أن لكل مركز منها مكتبة عامة مفتوحة للجمهور.

وينظم المركز الثقافي رحلات سنوية للصحافيين السودانيين لزيارة إيران، إضافة لمسابقات في مجال القصة القصيرة والرواية.

ويرتبط السودان بعلاقات وثيقة مع إيران، حيث رست سفن حربية إيرانية عدة مرات بالموانئ السودانية كان آخرها في يونيو/حزيران الماضي، عندما زارت مدمرة وسفينة إمداد ميناء بورتسودان على البحر الأحمر.

وتتهم إسرائيل السودان بأنه يشكل قاعدة لعبور الأسلحة الإيرانية إلى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة، وهو ما تنفيه الخرطوم.

وكان تقرير أصدره المركز الإقليمي للدراسات الإستراتيجية بالقاهرة مطلع العام الجاري، قدّر أعداد الحسينيات الشيعية في السودان بـ15 حسينية موزعة بين العاصمة الخرطوم وولايات كردفان والنيل الأبيض ونهر النيل.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، نظم لأول مرة بصورة علنية احتفال بعيد ميلاد "الإمام المهدي" جنوب الخرطوم في عام 2009 وحضره حوالي ألف من الشيعة في السودان، كما ينظم احتفال سنوي بعيد مولد السيدة فاطمة الزهراء ويوم القدس العالمي.

المصدر : الجزيرة,الألمانية