أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الثلاثاء في ختام لقاء سياسي موسع للحكومة والبرلمان ومجلس الشورى وقيادات الأحزاب اليمنية، مبادرة جديدة لحل الأزمة المتفاقمة مع الحوثيين تنص -خاصة- على تشكيل حكومة كفاءات وصياغة دستور جديد.

ودعت المبادرة -التي صيغت بموجب مقترحات مقدمة من أحزاب يمنية عديدة واتصالات مع جماعة الحوثي- إلى تشكيل حكومة الكفاءات، بمشاركة من الأحزاب السياسية وجماعة الحوثي والحراك الجنوبي.

كما نصت على وضع برنامج زمني لتنفيذ ما تبقى من مهام المرحلة الانتقالية، بما في ذلك الانتهاء من صياغة الدستور الجديد، والاستفتاء عليه، وتضمنت أيضاً إعادة النظر في أسعار المشتقات النفطية.

ووفق مسؤول شارك في الاجتماع، من المقرر أن يقوم هادي بتسمية رئيس وزراء لتشكيل الحكومة خلال أسبوع.

وفي المقابل، تطالب المبادرة الحوثيين برفع مخيمات الاعتصام والانسحاب من محافظة عمران شمال صنعاء ووقف القتال في الجوف بشمال البلاد.

وكان هادي بعث أمس الاثنين موفدا رئاسيا إلى صعدة للتفاوض مع جماعة الحوثي وإنهاء الأزمة، ويتزامن ذلك مع تصعيد الحوثيين اعتصاماتهم في صنعاء للمطالبة بإسقاط الحكومة.

يأتي ذلك على وقع مسيرات في صنعاء حشد لها زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، حيث تسببت في تعطيل حركة المرور لمدة ساعة أمس في إطار ما يسميه الحوثيون التصعيد الثوري لإسقاط الحكومة.

ويقول الحوثيون إنهم يريدون رحيل الحكومة لرفعها أسعار المحروقات مؤخرا، وكذلك بسبب ما يصفونه بالفساد، في حين يتهمهم خصومهم بالسعي إلى الالتفاف على الثورة بدعم من أنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات