أعلن الرئيسان الفرنسي فرانسوا هولاند والفلسطيني محمود عباس أنهما بحثا سبل إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وقال الرئيس الفرنسي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفلسطيني في باريس اليوم الجمعة، إنه لا بد من استئناف المفاوضات المتوقفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأضاف أنه ناقش مع الرئيس الفلسطيني سبل إنهاء الصراع مع إسرائيل وتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط.

من جهته ثمن الرئيس الفلسطيني الدور الفرنسي في عملية السلام، وقال "نعول على المزيد من الجهود لإحلال السلام ونيل شعبنا حريته واستقلاله".

وأضاف "آن الأوان لوقف التمييز العنصري وسياسة الأمر الواقع، ونطالب بترسيم الحدود بيننا وبين إسرائيل بناء على حدود العام 1967".

وقال "حصلنا على الدعم العربي ونسعى لدعم أكبر للتوجه نحو مجلس الأمن لإنهاء أطول احتلال في التاريخ".

واعتبر عباس أن الفرصة ما زالت سانحة لتحقيق مبادرة السلام العربية التي أعلنت عام 2002، وقال إن الدول العربية والإسلامية مستعدة للاعتراف بإسرائيل مقابل انسحابها من الأراضي المحتلة عام 1967".

واعتبر أن فرنسا تستطيع الدفع نحو حشد دعم دولي من أجل تطبيق المبادرة العربية.

وأشار من جهة أخرى إلى أن العمل يجري من أجل تثبيت الهدنة بين إسرائيل وقطاع غزة، معتبرا أن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع غير مسبوقة لجهة الضحايا والدمار.

وقال "لا نريد إعادة إعمار غزة كل عامين، بل نسعى للأمن والسلام الدائم وإقامة دولة فلسطين في الضفة والقدس الشرقية وحصر السلاح بيد السلطة الشرعية"، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة