نفى الرئيس التونسي منصف المرزوقي تدخل بلاده في السياسة الداخلية لكل من سوريا ومصر، وأكد أن محاولات إفشال المسار الديمقراطي التونسي لم تنجح.

وأضاف المرزوقي -في لقاء خاص مع الجزيرة يبث لاحقا- أن تونس لا يمكن أن تقبل بنظام دكتاتوري في سوريا كما لا يمكنها أن توافق على سياسة النظام المصري الحالي لأنها سياسة متناقضة مع المبادئ التي تتمسك بها تونس.

وقال الرئيس التونسي إن جميع ما وصفها بالمحاولات الإرهابية للقضاء على المسار الديمقراطي في تونس قد فشلت.

وأضاف المرزوقي -في اللقاء ذاته- أن جميع المحاولات المقبلة ستفشل، وأن التونسيين سيتوجهون إلى صناديق الاقتراع رغم كل تلك التهديدات.

وتأتي تصريحات الرئيس التونسي في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لإجراء الانتخابات التشريعية يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول القادم، والدورة الأولى لانتخابات الرئاسة يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل, وهو ما يمهد لإرساء مؤسسات حكم دائمة.

يشار إلى أن المرزوقي لم يفصح عن قراره الترشيح بشكل رسمي، لكن يتوقع أن يدفع بملفه في اليوم الأخير من الآجال القانونية المحددة لإيداع الترشيحات.

المصدر : الجزيرة + وكالات