أفاد مراسل الجزيرة في صنعاء بأن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة تدور اليوم بين الجيش اليمني والمسلحين الحوثيين في بعض مناطق العاصمة اليمنية، كما انقطعت شبكات الاتصالات للهاتف المحمول والإنترنت لفترة وجيزة وتوقف بث التلفزيون الرسمي، وقد قتل وجرح العشرات في صفوف كلا الطرفين جراء الاشتباكات التي دارت في مناطق متفرقة من صنعاء منذ أمس، فيما دفعت المعارك مئات السكان إلى مغادرة المدينة.

وشهدت صنعاء انفجارات متواصلة وقصفا عنيفا بالأسلحة الخفيفة والثقيلة في حي الأعناب وفي المناطق المحيطة بجولة عمران، وقد أدى استمرار القصف على التلفزيون الرسمي منذ مساء أمس إلى توقف بث قنواته الثلاث، حيث أطلق الحوثيون صواريخ على مبنى قناة اليمن التلفزيونية في صنعاء أثناء الليل.

وقالت القناة الحكومية إن القصف استمر حتى صباح اليوم، وأشار موظف في القناة -التي تقع قرب مؤسسات حكومية حيوية- إلى أنه يختبئ وعدد من زملاءه في الطابق السفلي هربا من القصف.

اشتباكات ولجان شعبية
وذكر مراسل الجزيرة أن الاشتباكات التي دارت في شارع الثلاثين وتبة صادق الأحمر في أطراف صنعاء أدت إلى مقتل نحو سبعين حوثيا، واعتقال عشرين آخرين، كما قتل 15 جنديا وأصيب عشرات في اشتباكات بشارع الستين، وقال شهود إن الجيش اليمني نشر دبابات حول منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي في الشارع.

video

وذكرت مراسلة الجزيرة هديل اليماني أن ما سمي لجان مقاومة شعبية بدأت تتشكل من سكان الأحياء التي تشهد قصفا، وذلك من أجل دعم الجيش اليمني والحيلولة دون وقوع تلك الأحياء في يد الحوثيين.

وكان قتل أمس خمسة جنود وأصيب 12 آخرون في اشتباكات اندلعت مساء أمس في حي شملان شمالي صنعاء.

وأدت الاشتباكات أيضا إلى مقتل ثلاثة عناصر من جماعة الحوثي، وذكر شهود عيان أن الحوثيين قصفوا مقر جهاز الأمن السياسي (الاستخبارات) في الحي المذكور، ولم ترد معلومات عن وجود ضحايا.

وقد فر مئات السكان من العاصمة ومشارفها حيث يدور القتال، وقالت مراسلة الجزيرة إن حركة نزوح كبيرة تجري في المناطق الشمالية لصنعاء حيث تدور المعارك، وذكر أحد اليمنيين أن قذائف سقطت قرب منزله، وهو ما دفعه لأخذ أسرته إلى جنوبي العاصمة، كما شهدت بعض محطات الوقود تدفق سائقي المركبات عليها.

الطيران والمفاوضات
من جانب آخر، أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في اليمن أن شركات الطيران العربية والأجنبية علقت رحلاتها إلى مطار صنعاء بسبب المواجهات العنيفة، وسيستمر الإجراء لمدة 24 ساعة على الأقل.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن المفاوضات مع جماعة الحوثي برعاية المبعوث الأممي جمال بن عمر توصلت إلى اتفاق في انتظار أن يوقعه زعيم الجماعة عبد المالك الحوثي أو من يفوضُه، أما المبعوث الأممي فسينتظر التوقيع, فإذا لم يتم فسيعد ذلك تراجعا عما أفضت إليه المشاورات.

وأشار المراسل إلى عدم وجود أجواء إيجابية توحي بأنه سيوقع على الاتفاق.

ويتضمن مشروع الاتفاق رفع جميع مخيمات الحوثيين داخل صنعاء وفي محيطها, وإشراك الحوثيين في حكومة جديدة وتخفيض أسعار الوقود وغير ذلك من بنود.

المصدر : وكالات,الجزيرة