حلّ رئيس الاستخبارات السعودية الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز اليوم الخميس بمصر حيث سلم الرئيس عبد الفتاح السيسي رسالة من الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وبحسب بيان للرئاسة المصرية، فقد تضمنت الرسالة "تقديرا لدور مصر التاريخي" في مجال "مكافحة الإرهاب"، إلى جانب "مواقفها النبيلة للدفاع عن مختلف القضايا".

كما كشفت الرسالة عن مبادرة تقدم بها الملك عبد الله لترميم الأزهر الشريف "انطلاقا من تقدير المملكة للدور الهام الذي يقوم به الأزهر الشريف كمنارة للإسلام المعتدل، تنشر صحيح الدين وتبث قيمه السمحة في المنطقة بأسرها".

وبحسب البيان فإن السيسي أعرب من جهته عن "تقديره البالغ" لمبادرة الملك عبد الله، وأكد أن القاهرة "لن تنسى المواقف المشرفة لأشقائها".

وذكر بيان الرئاسة أن اللقاء تناول العلاقات الثنائية، إلى جانب القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها الأوضاع في ليبيا والعراق وسوريا.

وكانت مصر وتركيا والأردن والعراق ولبنان ودول الخليج الست والولايات المتحدة قد عقدت الخميس الماضي اجتماعا في مدينة جدة السعودية، حيث بحثوا سبل مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان الملك عبد الله قد التقى في أغسطس/آب الماضي بجدة الرئيس السيسي الذي زار المملكة لأول مرة منذ انتخابه رئيسا لمصر في مايو/أيار المنصرم. 

وعقد الطرفان جلسة مباحثات ثنائية مغلقة، وفي نهاية الاستقبال قلد الملك عبد الله الرئيس السيسي قلادة الملك عبد العزيز التي تُمنح لكبار قادة وزعماء دول العالم.

المصدر : وكالات