أكدت القيادة العسكرية الأميركية الوسطى الخميس أن طائرات أميركية أغارت على معسكر تدريبي لـتنظيم الدولة الإسلامية شمال العراق، بينما شن التنظيم هجوما عنيفا على مدينة العوجة في محاولة للسيطرة عليها.

وأضافت القيادة الأميركية، التي تغطي الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، في بيان أن الغارة التي نفذت خلال الساعات الـ24 الأخيرة استهدفت موقعا يوجد "قرب معسكر تدريب" تابع للتنظيم جنوب شرق الموصل.

وبحسب البيان، فإن الهجوم أسفر عن تدمير "عربة مصفحة ومبنيين مأهولين ووحدة عسكرية".

وكانت مصادر طبية في مستشفى الطب العدلي في الموصل قد أعلنت أن المستشفى استلم ثلاثين جثة على الأقل، ونحو خمسين جريحا ينتمون إلى تنظيم الدولة أصيبوا في قصف جوي جنوب شرق المدينة.

وقالت المصادر إن مبنى كلية الزراعة -الذي يقع في منطقة حمام العليل جنوب الموصل ويتخذه مقاتلو تنظيم الدولة مقرا لهم- استُهدف في وقت مبكر من صباح الخميس بقصف جوي مركز استمر نحو ساعتين، قامت خلاله المقاتلات التي نفذت العملية بإطلاق 15 صاروخا على الأقل، مما أسفر عن تدمير المكان بالكامل، وقتل وإصابة كل من كان فيه.

وقالت مصادر للجزيرة إن هذا القصف هو الأول من نوعه الذي يقع في هذه المنطقة التي يسيطر عليها منذ أكثر من ثلاثة أشهر مقاتلو تنظيم الدولة.

وقالت مصادر عشائرية من المنطقة إن حجم الضحايا هو أكبر من العدد المعلن، لأن عددا غير قليل من القتلى هم من المتطوعين من شباب المنطقة والمناطق المجاورة، تم نقلهم إلى ذويهم مباشرة، دون المرور بمستشفى الطب العدلي في الموصل. 

تفجير سابق ضرب بغداد التي تعاني من استمرار التفجيرات (غيتي/الفرنسية-أرشيف)

اشتباكات
من جهة أخرى، قالت مصادر إن 14 عنصرا من مليشيا متطوعي الحشد الشعبي الشيعية أصيبوا بجراح في اشتباكات بين مقاتلي تنظيم الدولة والقوات الأمنية المدعومة بمليشيا الحشد في مدينة العوجة (15 كلم جنوب تكريت) بمحافظة صلاح الدين.

وأضافت المصادر أن مقاتلي تنظيم الدولة شنوا هجوما فجر الخميس على مدينة العوجة في محاولة للسيطرة عليها، حيث دارت مواجهات عنيفة بين الطرفين استمرت نحو خمس ساعات، انسحب بعدها مقاتلو الدولة دون أن يتمكنوا من دخول المدينة.

كما أكدت مصادر أمنية حدوث انفجارات في حي الكاظمية ببغداد خلفت حتى الآن 16 قتيلا.

في سياق متصل، اتهم المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، قاسم عطا، تنظيم الدولة بقصف عدد من المدن العراقية -وخاصة الفلوجة- بعد صدور قرار رئيسِ الوزراء حيدر العبادي بوقف قصف المدن.

وقال عطا إن تنظيم الدولة يهدف إلى خلط الأوراق لإفراغ قرار رئيس الوزراء من محتواه.

المصدر : الجزيرة + وكالات